أخبار

قيادي بالنهضة: الحركة ستحافظ على مرجعيتها الدينية
تاريخ النشر: 05 يونيو 2016 21:47 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2016 23:18 GMT

قيادي بالنهضة: الحركة ستحافظ على مرجعيتها الدينية

حول فصل حركة النهضة للعمل السياسي عن الجانب الدعوي، قال لطفي زيتون إن الحركة ستحافظ على مرجعيتها الدينية، وذلك في إطار الالتزام بقواعد الديمقراطية وإضفاء نوع من الحداثة والتطوّر على أدائها.

+A -A
المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

 

قال القيادي بحركة النهضة التونسية لطفي زيتون، إن ”الحركة ستحافظ على مرجعيتها الدينية، وذلك في إطار الالتزام بقواعد الديمقراطية وإضفاء نوع من الحداثة والتطوّر على أدائها“.

وقال المستشار السياسي السابق لرئيس حركة النهضة، في برنامج ”ضيف التاسعة“ على قناة التاسعة، إن“المطلوب من الأعضاء إلى جانب العمل السياسي، الانخراط في العمل المدني حتى يعطي المثل للمواطن“، مستدركاً ”سيكون هناك حزم في الانضباط للقانون، ومن يكون مسؤولاً في جمعية دعوية لن يكون مسؤولاً سياسياً في قيادة الحركة.“.

وتحدث زيتون عن الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي، مؤكداً أنه ”خاض تجربة في الحكم ولكنه فشل في ذلك“، مبيّناً أنه ”أخطأ الظن من خلال اعتماد الخطاب، وقد احتكر أنصار حركة النهضة.“.

وأقر زيتون، بالمسؤولية السياسية لحكومة ”الترويكا“ عن اغتيال السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي خلال العام 2013.

 وقال إنّ ”حكومة الترويكا مسؤولة سياسياً عن كلّ ما جدّ من أحداث وخاصة اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي وأحداث السفارة الأمريكية“.

وقد تشكلت حكومة الترويكا في فبراير 2012، بمشاركة ثلاثة أحزاب وهي حركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل من أجل العمل والحريات، حتى استقالتها في يناير 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك