المعارضة: مجزرة ثانية للحرس الثوري الإيراني في حلب

المعارضة: مجزرة ثانية للحرس الثوري الإيراني في حلب

المصدر: متابعات- إرم نيوز

أكدت المعارضة السورية أمس، مقتل أكثر من 40 ضابطا ومقاتلا إيرانيا في تفجير نفذته جبهة النصرة في حلب وتمكنت خلاله من أسر 13 جنديا آخرين.

واعترفت وسائل إعلام إيرانية بمقتل أحد قادة القوات الخاصة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري ويدعى جهانغير جعفري ريا، في ريف  حلب الجنوبي.

ونقلت شبكة شام المعارضة، على لسان شهود عيان ميدانيين، وقوع ”مقتلة“ للحرس الثوري، هي أشد وطأة من المجزرة التي راح ضحيتها 23 جنديا إيرانيا في خان طومان.

وقالت الشبكة إن تفجير جبهة النصرة المنضوية في جيش الفتح، أوقع حوالي 50 مقاتلا من قوات الحرس الثوري والميليشيات الشيعية، إضافة إلى أسر 13 جنديا آخرين.

وأكد القائد العسكري الميداني بالجيش الحر، العقيد عبد الجبار العكيدي في تصريحات أدلى بها لصحيفة الشرق الأوسط، أن الحرس الثوري مني بمجزرة هي الأكبر في معارك ريف حلب الجنوبي، مشيرا إلى تستر الإعلام الإيراني على تلك الأنباء، واكتفائها بالاعتراف بمقتل القيادي ريا ومعه جندي آخر.

وقال العكيدي، إن قوات الجيش الحر والثوار، تمكنوا من امتصاص حدة الغارات الروسية في ريف حلب الجنوبي، وواصلوا التقدم وتحرير عدة قرى، إضافة إلى تدمير غرفة عمليات القوات الإيرانية في تلة الشيخ يوسف.

ونفى العكيدي تسلم قواته أسلحة جديدة، مؤكدا أن التقدم الذي حققته على الأرض يعود لجهودها الذاتية.

كما نفى العكيدي، ادعاءات روسية تتحدث عن حشد ألفي عنصر من المتشددين شمال مدينة حلب لشن هجوم على قوات النظام، مؤكدا أن لا متشددين بين قوات الجيش الحر، وأن المتشددين ”داعش“ و“ب ي د“ هم حلفاء للجيش الروسي والنظام السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com