السراج: حفتر سيقود الجيش طالما ”يلتزم“ بالأوامر – إرم نيوز‬‎

السراج: حفتر سيقود الجيش طالما ”يلتزم“ بالأوامر

السراج: حفتر سيقود الجيش طالما ”يلتزم“ بالأوامر

المصدر: طرابلس- إرم نيوز

أكّد رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، أنه لن يتم استبعاد خليفة حفتر من قيادة الجيش الليبي القادم، ما دام يلتزم بأوامر القيادة السياسية.

وقال السراج إن الليبيين هم الذين سيقضون على تنظيم داعش في بلدهم، لكن ليبيا تستفيد بالفعل من التعاون الدولي في مجال تبادل معلومات المخابرات.

وذكر السراج أن الجهود الرامية لتوحيد الفصائل الليبية المتحاربة تحرز تقدماً، وأنه لن يتم استبعاد أي شخص من الجيش الوطني- بما في ذلك القائد العسكري خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا- ما داموا يتبعون للسلطة السياسية المركزية.

من جهة أخرى،  نفى العميد محمد الغصري، الناطق باسم عمليات ”البنيان المرصوص“، المكلفة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، وجود أي عسكري أجنبي مع قوات البنيان في معركتها ضد تنظيم داعش.

وقال الغصري إن الموجودين بكافة المحاور القتالية بالجبهات جميعهم من الليبيين من مصراتة والمنطقة الغربية حتى راس إجدير.

غير أن العميد الغصري أشار إلى أن دعماً لوجيستياً قدم لعمليات ”البنيان المرصوص“ من دول صديقة، بحسب ”بوابة الوسط“ الإخبارية الليبية.

وأضاف: ”قواتنا الموجودة بجبهات القتال جلهم من الثوار، هناك ضباط وقادة  وعدد من الكتائب، منها 154، و166، والسعدواي بالغربية، وهناك ثوار من مناطق غريان وجنزور وطرابلس وترهونة وزليتن وسرت وزلطن والكتيبة 604 الخاصة بالسلفيين“.

وطالب العميد الغصري المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ووزارة الدفاع بتوفير إمكانات لقوات ”البنيان المرصوص“، متابعاً ”هي إمكانات عاجلة جدًا، منها أجهزة الكشف عن الألغام والمتفجرات والمناظير الليلية لكشف العدو وأجهزة الاتصالات، وهي جميع متطلباتنا للدفاع وليس القتال“.

وأوضح أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قدم الدعم المالي للغرفة منذ أيام.

وتمّ إطلاق عملية ”البنيان المرصوص“، الشهر الماضي، لتطهير سرت من داعش التي يسيطر عليها منذ منتصف العام 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com