الكارثة دخلت الفلوجة .. والموت من كل الجهات – إرم نيوز‬‎

الكارثة دخلت الفلوجة .. والموت من كل الجهات

الكارثة دخلت الفلوجة .. والموت من كل الجهات

المصدر:  متابعات - إرم نيوز

تجمع التقارير الواردة من العراق أن الموت الذي يتربص بالفلوجة وأهالها من كل مكان يتحول الى أرقام  فعلية مع مرور كل ساعة من ساعات المعارك الدائرة . ففي الوقت الذي قام فيه تنظيم داعش بإعدامات جماعية للعشرات من الذي حاولوا مغادرة المدينة في الميادين العامة، واصلت المليشيات المحسوبة على إيران قصفها العشوائي للعديد من مناطق الفلوجة، دون الأخذ في الاعتبار حجم الخسائر بين المدنيين من نساء واطفال وكبار السن .

المأساة متعددة الأسباب

 وفي التفاصيل فإن مليشيات الحشد الشعبي التي تندفع الى الفلوجة من جهة الشمال توقع المزيد من الخسائر الكبيرة بين المدنيين .فيما يتسبب استخدام داعش لهم كدروع بشرية ، من جهتي الجنوب والشرق حيث تتقدم القوات العراقية،  بخسائر إضافية بين هؤلاء المدنيين ،الذين أنهكهم نقص الغذاء والدواء ، والمحاصرين الآن  بتهديد الموت من كل الجهات .حيث تقول  إحدى الفارات القلائل من قرية واقعة في ضواحي الفلوجة مع زوجها وأطفالها إنهم تنقلوا من منزل مدمر إلى آخر، وكانوا عرضة للموت أكثر من مرة، ”وكان الرصاص يمر فوق رؤوسهم.

 ووفقا  للمحلل العسكري الأميركي العقيد سيدريك لايتون فإن أغلب  مواطني الفلوجة لا يملكون الآن مخرجاً قطعاً، وسيظلون  كالرهائن في الصراع بين داعش والحكومة العراقية والمليشيات الشيعية.  مؤكدا ان ما ينتظر الفلوجة سيكون أحد أسوأ المشاهد التي يمكننا تخيلها.

أسلحة من كل الأصناف

وقد تزامن مع هذا التحذير تأكيد قائد طيران الجيش العراقي، الفريق أول الركن حامد المالكي،  ان مدينة الفلوجة  مطوقة من كافة المحاور وبإسناد جوي من قبل طيران الجيش . حيث اكدت وزارة الدفاع  العراقية بدورها أن عدد الطلعات الجوية بلغ 240 طلعة قتالية و320 طلعة عامة لكل قواطع العمليات، وبمشاركة الطائرات المسيــرة (CH4) ذات الدقة العاليــــة وطائـــرات صائــــد الليــــل  وطائــرات (BELL) الأمريكيـــة وطائــرات (MI 35) وطائــرات اليورو كوبتر.

 و ذكرت صحيفة نيويورك تايمز بدورها  أن وحدات من مليشيات الحشد الشعبي في شمالي الفلوجة تقصف المدينة بقذائف الهاون والصواريخ التي لا تفرق بين داعشي ومدني . وقدرت  نيويورك تايمز أن نحو خمسين ألفا من المدنيين لا يزالون محاصرين في الفلوجة دون غذاء أو دواء منذ فترة طويلة،  حيث  يتعرضون للقصف المدفعي والصاروخي من كل الأنحاء، مع تزايد المخاوف من تعرض الفلوجة لكارثة إنسانية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة في العراق قد أعلنت أنه لا يزال هناك 20 ألف طفل عالق داخل الفلوجة حيث الأدوية والغذاء والمياه النظيفة آخذة في النفاذ. كما حذر المجلس النرويجي للاجئين من كارثة في الفلوجة، واعتبر أن الأوضاع الإنسانية فيها آخذة بالتدهور في ظل تسارع وتيرة القتال وكثافته، وخاصة في ظل تعرض الأهالي للقصف من جانب الحشد الشعبي الشيعي .وفيما تتواتر  المعلومات عن انتشار وباء الكوليرا بين مواطني الفلوجة كانت رويترز قد نقلت عن بعض الذين تمكنت من الاتصال بهم في المدينة أن أشخاصا توفوا بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com