الأردنيون يطلقون لقب ”العكيد“ على وزير الداخلية بعد عودته للحكومة – إرم نيوز‬‎

الأردنيون يطلقون لقب ”العكيد“ على وزير الداخلية بعد عودته للحكومة

الأردنيون يطلقون لقب ”العكيد“ على وزير الداخلية بعد عودته للحكومة

المصدر: عمان – سامي محاسنة

سرقت عودة وزير الداخلية الأردني سلامة حماد الأضواء من حكومة هاني الملقي التي أدت اليمين القانونية الأربعاء، فقد أجمع مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن على إطلاق لقب ”العكيد“ على حماد، في إشارة منهم إلى عكيد مسلسل باب الحارة أبو شهاب.

وقد تنوعت الآراء بين مؤيدي حماد، فمنهم من اعتبر عودته كعودة ”الأسد إلى عرينه“، فيما انتقد واستهجن آخرون وصفه بـ“العكيد“.

الوزير الأردني خرج في تعديل وزاري قبل 40 يوما، وقدم استقالته للملك على خلفية خلاف شخصي بينه وبين رئيس الوزراء آنذاك عبدالله النسور.

في محاولة لفهم أسباب استقالته، نقل مقربون من حماد أن ”النسور يعتبر وزراءه كطلاب في الصف وليسوا صانعي قرارات“، الأمر الذي لم يرق له فقدم استقالته.

بدورها، دخلت وسائل إعلام مقربة من الوزير العائد إلى وزارة الداخلية على الخط فقامت بالترحيب بعودته إلى الحكومة، في خطوة منها اعتبرت مناكفة لوسائل إعلام مقربة من رئيس الوزراء السابق عبدالله النسور.

من ناحيته، أدلى النائب الأسبق الدكتور أحمد الشقران برأيه على صفحته الخاصة في فيسبوك، وذلك عبر سياق تعليقه على عودة حماد قائلا “ أهم شيء بباب الحارة إنه العقيد رجع .. يا مرعب المجرمين معاليك“.

أما الدكتور علاء الفروخ فقد كتب على صفحته الخاصة مستهزئا ”سلمولي على كل التحليلات الخرافية لاستقالة أو إقالة سلامة حماد قبل اربعين يوما، ليعود بعدها وزيرا مرة اخرى، يعني اللي بيسموا حالهم محللين سياسيين وكتاب رأي أشرف لهم يقولوا لا نعلم شيئا بدلا من تحليلات تافهة لا تصمد لأيام“.

من جهته، قال الإعلامي محمد الزيود في تعليقه على تشكيلة الحكومة ”تابع مسلسل باب الحارة…ألم اقل لكم قبل يومين اننا في مسلسل باب الحارة…عودة صاحب الحقوق المنقوصة بعد غياب في جميع الاجزاء الأولى، عودة الوزير الذي اختلف مع المخرج في الجزء الماضي“.

بدوره، علق الإعلامي إياد الرواشده بسخرية على عودة الوزير حماد قائلا ”عودة سلامة عنوان فيلم رائع مدته اربعون يوما!! ماذا تفسرون؟“.

بينما وضع الصحافي الأردني المقيم في الإمارات العربية المتحدة عبدالله بني عيسى، علامات استفهام على كيفية إدارة ملف تشكيل الحكومات في الأردن وخروج الوزراء وعودتهم في أقل من 40 يوما.

في ذلك أوضح  عيسى كاتبا على صفحته في فيسبوك“ خروج سلامة حماد من الحكومة ودخوله اليها ثانية خلال اقل من شهرين، يعني أن أحد القرارين – يقصد استقالته ورجوعه إلى الوزارة_ على الاقل كان مزاجيا وأن دخول الوزراء وخروجهم مسألة تخضع لاعتبارات شخصانية ومزاجية لا مهنية ولا منهجية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com