أخبار

الدالاي لاما: ألمانيا لا يمكن أن تصبح دولة عربية
تاريخ النشر: 01 يونيو 2016 9:33 GMT
تاريخ التحديث: 01 يونيو 2016 10:36 GMT

الدالاي لاما: ألمانيا لا يمكن أن تصبح دولة عربية

الدالاي لاما يرى أنه من الناحية الأخلاقية يجب ألا يتم استقبال اللاجئين سوى لفترة مؤقتة وأن يكون الهدف هو أن يعودوا ويساعدوا في إعادة بناء بلدانهم

+A -A

برلين – أعرب الزعيم الروحي للتبت الحائز على جائزة نوبل للسلام، الدالاي لاما، عن رأيه في أزمة اللجوء في أوروبا في حوار مع صحيفة ”فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج“ الألمانية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، وقال: ”إن الإنسان الذي يتمتع بحالة أفضل بعض الشيء تقع على عاتقه مسؤولية مساعدة اللاجئين، ومن ناحية أخرى فإنهم كثيرون للغاية حاليا“.

وتابع قائلا في المنفى الذي يعيش به في مدينة دارامسالا شمالي الهند: ”إن أوروبا وعلى سبيل المثال ألمانيا، لا يمكن أن تكون دولة عربية. فإن ألمانيا هي ألمانيا“، وأشار إلى أن الكثير من اللاجئين وصلوا إلى ألمانيا حاليا لدرجة أن الوضع أصبح صعبا من الناحية العملية.

وأضاف الدالاي لاما ”80 عاما“ قائلا: ”أرى من الناحية الأخلاقية أيضا أنه يجب ألا يتم استقبال اللاجئين سوى لفترة مؤقتة“.

وأكد بقوله: ”يجب أن يكون الهدف هو أن يعودوا ويساعدوا في إعادة بناء بلدانهم“.

وردا على سؤال عن تزايد الأجواء المعادية للإسلام في أوروبا حذر الزعيم الروحي البوذي من وضع جميع المسلمين في قالب واحد، وأوضح أن بعض الأفراد المسلمين ومجموعات صغيرة فحسب هي التي يقتل بعضها بعضا في بلدانها.

وأكد الدالاي لاما قائلا: ”إن الحب يمثل الرسالة الأساسية في كل الديانات، وكذلك في الإسلام. وهناك أشخاص أشرار بين البوذيين أيضا والمسيحين واليهود والهندوس. ويتعين علينا عدم إدانة العالم الإسلامي بأسره؛ فقط بسبب بعض الأحداث المحزنة التي تصدر من عدد محدود من المسلمين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك