حزب السود بالأردن يحتج على عدم ترخيصه بمسيرة إلى الديوان الملكي‎ – إرم نيوز‬‎

حزب السود بالأردن يحتج على عدم ترخيصه بمسيرة إلى الديوان الملكي‎

حزب السود بالأردن يحتج على عدم ترخيصه بمسيرة إلى الديوان الملكي‎

المصدر: عمان – إرم نيوز

أعلن حزب التجمع المدني الأردني الذي رفضت وزارة التنمية السياسية الترخيص له لمزاولة العمل السياسي بسبب لون البشرة السوداء لغالبية أعضائه، إقامة مسيرة احتجاجية يوم الجمعة المقبل ستنطلق من أمام مسجد الحسيني في وسط العاصمة عمان إلى مبنى الديوان الملكي.

ووفقا لمؤسس الحزب غير المرخص له المهندس علي الجازي، فإن المسيرة تأتي رفضا لقرار لجنة الأحزاب في وزارة التنمية السياسية، القاضي بعدم الترخيص للحزب بحجة مخالفته لأحكام المادة الخامسة من قانون الأحزاب السياسية التي تنص ”لا يجوز تأسيس الحزب على أساس ديني أو طائفي أو فئوي او على أساس التفرقة بسبب الجنس او الأصل“.

وبين الجازي أن أعضاء الحزب كانوا نفذوا اعتصاما أمام رئاسة الوزراء احتجاجا على قرار لجنة الأحزاب الرافض لترخيص الحزب، معتبرين أنه من غير المقبول التعامل مع المواطنين على أساس لون البشرة.

وكشف الجازي أن المؤسسين في الحزب البالغ عددهم 200 بينهم 72 من ذوي البشرة البيضاء والباقي سمر البشرة، معتبرا أن ”رفض ترخيص الحزب مرده أسباب فئوية، تتعلق بالمكون الذي ينتمي إليه المؤسسون، من مهمشين وفقراء في مناطق الأغوار“، داعيا لجنة شؤون الأحزاب إلى التراجع عن قرارها.

في ذلك، خاطب أحد أعضاء الحزب أصحاب القرار وكل من رفض التوقيع على ترخيص الحزب قائلا ”هل أصحاب البشرة السمراء في الأردن طائفيون، أم فئة معينة ليس لها حق، أم جاءوا من المريخ؟“.

وقال الكاتب عواد النواصرة بمقال  نشر في المواقع الإلكترونية “ صحيح بأن غالبية أعضاء الحزب المؤسسين يغلب عليهم اللون الأسمر، لكنهم من بضع عشائر أردنية عريقة ومن كل أنحاء الأردن، ولا توجد بين غالبيتهم أية صلة قرابة، ويحملون أرقاما وطنية وهوية أحوال لم يكتب عليها أنهم فئة أو عرق أو طائفة وغيرها من المسميات المذكورة“.

وكشف النواصرة في مقاله عن المعاملة التي اعتبرها غير لائقة ويلقاها الأردنيون من أصحاب البشرة السمراء بقوله ”صبرنا سنوات طويلة ونحن مهمشون وأقولها وليس من باب الاستجداء بل من باب الحق، من منكم رأى أسمر اللون سفيرا أو وزيرا أو عين في مجلس الأعيان منذ تأسيس المملكة الأردنية الهاشمية؟ أليس لهم حق في خدمة البلد ؟ أليس لهم حق في الوظائف العليا؟ إنهم متواجدون في الأغوار على ارض الرباط في البوادي وفي المدن والمخيمات“

 من جهته، قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية  السابق يوسف الشواربة إن ”رفض لجنة شؤون الأحزاب ترخيص الحزب المذكور جاء لمخالفته لأحكام قانون الأحزاب“.

ونفى الوزير في تصريحات محلية أن ”يكون سبب الرفض هو لون بشرة مقدمي طلب ترخيص الحزب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com