العرب يدعمون المبادرة الفرنسية لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

العرب يدعمون المبادرة الفرنسية لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

وافق وزراء الخارجية العرب، مساء اليوم السبت، خلال اجتماعهم الطارئ، على 11 قرارًا داعمًا للقضية الفلسطينية، أبرزها دعم مبادرة السلام الفرنسية، والتأكيد على خيار السلام العادل بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد وزراء الخارجية العرب في بيان صدر عقب اجتماع طارئ لهم بمقر الجامعة العربية في القاهرة ”على مواصلة دعم الجهود الفرنسية والعربية والدولية الهادفة لتوسيع المشاركة الدولية لحل القضية الفلسطينية ودعم المبادرة الفرنسية بدءا بعقد اجتماع مجموعة الدعم في الثالث من يونيو 2016 والإسراع بعقد المؤتمر الدولي للسلام“.

ودعا الوزراء في بيانهم الذي تلاه وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة إلى ”خلق آلية متعددة الأطراف بهدف العمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967، ووضع جدول زمني للمفاوضات لتنفيذ ما يتفق عليه ضمن إطار متابعة دولية جديدة“.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال في كلمته أمام الاجتماع، إن تطبيع العلاقات العربية والإسلامية مع إسرائيل لن يتم قبل إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود يونيو/حزيران 1967.

يذكر أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين قدماء في سجونها.

وأقرت القمة العربية في بيروت 2002 مبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز، عاهل السعودية الراحل، وتقوم على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعودة اللاجئين، والانسحاب من هضبة الجولان السورية المحتلة، مقابل اعتراف الدول العربية بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، أعلن في 21 أبريل/ نيسان الماضي أن العاصمة باريس، ستستضيف مؤتمرًا دوليًا لبحث عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل، من المقرر انعقاده يوم 30 مايو/ أيار الجاري.

وعاد الوزير نفسه ليعلن مؤخرا، تحديد 3 يونيو/ حزيران المقبل، موعدًا لعقد اجتماع تمهيدي لمؤتمر دولي في العاصمة باريس، لإحياء عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط من جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com