واشنطن تكشف عن مشاركة 4 آلاف مقاتل سُنّي في معركة الفلوجة

واشنطن تكشف عن مشاركة 4 آلاف مقاتل سُنّي في معركة الفلوجة

المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشف التحالف الدولي ضد تنظيم ”داعش“، الذي تقوده الولايات المتحدة، أن أربعة آلاف مقاتل سني هم مَن سيخوضون معركة تحرير مدينة الفلوجة العراقية من عناصر ”داعش“، إلى جانب قوات الجيش العراقي، مؤكدًا أنه لن يكون هناك أي دور لميليشيات الحشد الشعبي، في المعركة.

وقال المتحدث باسم التحالف ستيف وارن: ”هناك أربعة آلاف عنصر من عناصر العشائر السنية يشاركون في معركة استعادة مدينة الفلوجة”.

وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها قوات سنية في العمليات الهجومية ضد تنظيم داعش، حسب مسؤولين أمريكيين.

وقال المسؤولون ذاتهم، في تصريحات صحافية، إن ”مشاركة الميليشيات السنية للمرة الأولى في العمليات الهجومية على مسلحي داعش، هو عنصر جديد ومهم في العمليات العسكرية لتحرير المدينة“.

وأشاروا إلى أن ”المقاتلين السنة مسلحون بأسلحة خفيفة من طراز 47S ­ AK ، ورشاشات محمولة على شاحنات، ومن المتوقع أن تلعب تلك العشائر السنية دورًا رئيسًا في تحرير المدينة ومنع فرص ظهور ”داعش“ مرة أخرى في الفلوجة بعد استعادتها“.

وحول ما إذا كان عناصر الحشد الشعبي سيدخلون المدينة، أكد المتحدث باسم التحالف الدولي، أن ”عناصر الحشد الشعبي، سيبقون خارج المدينة، ولن يدخلوها، حيث ستكون مهمتهم البقاء عند أطراف الفلوجة“.

ونفى وارن أي تعاون أو تنسيق مع ميليشيات الحشد الشعبي، قائلًا: ”لا يوجد لدينا تواصل مع الحشد الشعبي، ولا نعلم مواقعهم ولا يوجد أي دور للقوات الجوية للتحالف في توفير حماية لهم، لكننا حريصون على عدم  إيذائهم“.

وتشير وزارة الدفاع الأمريكية، إلى أن العدد الإجمالي للقوات في معركة الفلوجة، يصل إلى 33 ألفًا مع حسبان قوات الجيش العراقي والمجموعات السنية مجتمعة.

وكانت الفلوجة هي أول مدينة تقع في أيدي تنظيم داعش في كانون الثاني/ يناير 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com