أخبار

رئيس الوزراء السلوفاكي يرفض "أسلمة" بلاده‎
تاريخ النشر: 25 مايو 2016 18:27 GMT
تاريخ التحديث: 25 مايو 2016 18:49 GMT

رئيس الوزراء السلوفاكي يرفض "أسلمة" بلاده‎

روبرت فيكو يقول إن التعددية الثقافية تتعارض مع أسس سلوفاكيا، لافتًا إلى أن مصلحة البلاد هي حماية ثقافتها الخاصة.

+A -A
المصدر: براتيسلافا- إرم نيوز

أعرب رئيس الوزراء السلوفاكي، روبرت فيكو، عن رفضه تشكيل مجتمع إسلامي في بلاده، قائلًا: ”لا نريد لآلاف المسلمين الذين يرغبون في تحقيق مصالحهم، أن يعيشوا في بلادنا“.

وفي تصريح صحفي لوكالة الأنباء السلوفاكية (تاسر)، اليوم الأربعاء أوضح فيكو أن ”التعددية الثقافية تتعارض مع أسس سلوفاكيا، لافتًا أن مصلحة البلاد هي حماية ثقافتها الخاصة، وعدم السماح لتغيير طابعها الحالي“.

وحول توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي، أعرب رئيس الوزراء السلوفاكي، عن مواصلة معارضته الخطة الأوروبية الخاصة بتوزيع اللاجئين وفق حصص إلزامية، على الدول الأعضاء.

وشهدت سلوفاكيا التي يبلغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة، غالبيتهم من الطائفة الكاثوليكية، تقديم 169 طلب لجوء خلال العام الماضي.

وتقدمت كل من سلوفاكيا التي يتعين عليها استقبال 802 من طالبي اللجوء في البلاد، في إطار نظام الحصص الملزم للاتحاد الأوروبي، والمجر، بطلب إلى محكمة العدل للاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، للتخلص من هذه المسؤولية.

وكانت المفوضية الأوروبية، أعدت في 4 مايو/أيار الحالي، مقترحًا يقضي بفرض غرامة مالية قدرها 250 ألف يورو على كل دولة عضو في الاتحاد، مقابل كل لاجئ ترفض استقباله وفق نظام الحصص.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك