موقع إسرائيلي يزعم امتلاكه معلومات حصرية بشأن الطائرة المصرية

موقع إسرائيلي يزعم امتلاكه معلومات حصرية بشأن الطائرة المصرية

المصدر: خاص– إرم نيوز

 زعم موقع ”ديبكا“ الإسرائيلي مساء الأحد، أنه حصل على معلومات استخباراتية حصرية، تفيد بأن الطائرة المصرية المنكوبة التي سقطت في البحر المتوسط الخميس الماضي، تعرضت لعمل إرهابي مصدره خلية تابعة لـ“داعش“، خرجت من محافظة الرقة شمال سورية.

وادعى أن ”التخطيط لتنفيذ الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران، تم في الرقة بوساطة طاقم خاص تابع لتنظيم داعش، وأن المعلومات بشأن وجود هذا الطاقم في محافظة الرقة وصلت إلى أجهزة استخبارات غربية قبل أسابيع، وقبل تعرض الطائرة المصرية لهذا الاعتداء“ على حد قوله.

ومضى الموقع في مزاعمه بأن تحذيرات تحمل معلومات بشأن طاقم خاص يتبع تنظيم داعش، أرسلت إلى عواصم أوروبية من بينها باريس، كما وصلت إلى الاستخبارات الأمريكية، تنص على أن هناك مخططا لتنفيذ سلسلة من الاعتداءات الإرهابية ضد مدن ومطارات رئيسة في أوروبا مع بداية الموسم السياحي الصيفي.

وأردف أن هذا هو السبب وراء عدم استبعاد القاهرة وباريس مسألة العمل الإرهابي فور تردد الأنباء عن اختفاء الطائرة الخميس الماضي، على مسافة 288 كيلومترا شمال الإسكندرية، وقبل العثور على أي حطام للطائرة.

ولفت إلى أن إدارة أوباما قررت إضافة عنصر جديد لخطتها الأساسية بشأن سوريا، والتي كانت قد وضعت قبل وصول الأنباء بشأن خلية الرقة، بحيث قررت تلك الإدارة فرض حصار على المحافظة الواقعة شمال سوريا في محاولة لمنع الخلايا الإرهابية التي كلفت بتنفيذ الاعتداءات المشار إليها من الخروج منها.

ولفت الموقع إلى الزيارة السرية التي أجراها قائد القوات الأمريكية بالشرق الأوسط، الجنرال جوزيف فوتيل، إلى سوريا، والتي تعد الأولى من نوعها لمسؤول عسكري أمريكي كبير منذ اندلاع الحرب الأهلية العام 2011، مدعيا أن زيارته شملت بحث إمكانية تنفيذ عمليات أمريكية خاصة في الرقة، ردا على واقعة الطائرة المصرية، انطلاقا من القاعدة الأمريكية في مطار ”الرميلان“ شرق الحسكة.

وتطرق الموقع الإسرائيلي إلى طريقة تنفيذ الاعتداء المفترض، وأورد غالبية التحليلات التي ساقها خبراء في مجال الطيران في مصر وغيرها بشأن ملابسات سقوط الطائرة، ومسألة انبعاث دخان قبل السقوط، أو مسألة التقاط إشارات منها من عدمه، ليدعي أن لديه معلومات أخرى تشرح الواقعة من زاوية مختلفة.

ويقول الموقع أن ”داعش“ قد يكون استخدم عبوة صغيرة الحجم أو أكثر من عبوة، تمت صناعتها بحيث تستطيع إحداث عملية اشتعال تدريجية بطيئة، وأن هذه العبوة أو العبوات زرعت على متن الطائرة بوساطة عاملين في مطار شارل ديغول الفرنسي، يدينون بالولاء للتنظيم الإرهابي.

ويعتقد خبراء الموقع أن لدى ”داعش“ عناصر مدربة ومؤهلة جيدا على صناعة عبوات ناسفة صغيرة الحجم يمكن زرعها على متن طائرة، وأن هذا هو ما حدث مع الطائرة الروسية التي انفجرت أواخر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com