48.15% نسبة الاقتراع في لبنان الجنوبي والنبطية في الانتخابات البلدية

48.15% نسبة الاقتراع في لبنان الجنوبي والنبطية في الانتخابات البلدية
A Muslim Sheikh casts his ballot at a polling station during municipal elections in Houla village, southern Lebanon, May 22, 2016. REUTERS/Aziz Taher

المصدر: بيروت - إرم نيوز

أعلن وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق، يوم الأحد، في مؤتمر صحفي، أن نسبة الاقتراع في محافظتي لبنان الجنوبي والنبطية بلغت 48.15% فيما بلغ عدد الشكاوى 386 شكوى.

وتحدث المشنوق خلال المؤتمر عما شهده اليوم الانتخابي في محافظتي الجنوب والنبطية، حيث أوضح أنه ”ورد 386 اتصالاً للتبليغ عن إشكالات أو شكاوى اليوم، إلى وزارة الداخلية مقابل 547 الأسبوع الماضي أي في انتخابات محافظة جبل لبنان، وأقل من الأسبوع الأول إذ بلغ عدد الشكاوى 650، إي في محافظة البقاع ”.

وأشار إلى أن ”الأداء الإداري تحسن وكذلك الأمني، والتعاون بين قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي كان ممتازاً“.

ولفت إلى أن ”كل الثغرات التي حصلت اليوم، عولجت في اللحظة نفسها، من قبل غرفة العمليات، بنسبة 70 بالمئة“.

وعن المرحلة الرابعة من الانتخابات البلدية والاختيارية، قال المشنوق ”ستكون الجهوزية أعلى“، معتبرا أن ”مسألة الانتخابات البلدية ليست تقنية أو إدارية ومقدور عليها، لأن النظام اللبناني يحتاج الى رئيس جمهورية والنظام معطل في لبنان في غياب رئيس الجمهورية“.

وانطلقت صباح الأحد المرحلة الثالثة للانتخابات البلدية والاختيارية لاختيار 263 مجلساً بلدياً في محافظتي لبنان الجنوبي والنبطية لفترة ست سنوات، وكذلك الانتخابات النيابية الفرعية في قضاء جزين لانتخاب نائب واحد شغر مقعده بسبب الوفاة.

وفتحت مراكز الاقتراع أمام الناخبين والناخبات البالغ عددهم حوالي 852 ألف ناخب لاختيار 263 مجلسا بلديا فاز من بينها 40 مجلسا بلديا بالتزكية، واختيار 706 مخاتير.

وفي قضاء جزّين توجه ناخبو وناخبات القضاء البالغ عددهم (58349) للمشاركة في الانتخابات النيابية الفرعية لانتخاب نائب عن المقعد الذي شغر بوفاة النائب الراحل ميشال الحلو .

وتحتدم المنافسة بين 4 مرشحين لمنصب النائب هم: أمل أبو زيد مدعوما من ”التيار الوطني الحر“ و“القوات اللبنانية“ و“الكتائب“، والمحامي ابراهيم سمير عازار، العميد المتقاعد صلاح جبران والناشط العوني السابق باتريك رزق الله.

وتتخذ الانتخابات البلدية والاختيارية الحالية في لبنان أهمية خاصة في ظل تمديد المجلس النيابي اللبناني لنفسه مرتين العام 2013 لمدة 17 شهر والعام 2014 لمدة سنتين وسبعة أشهر بذريعة العامل الأمني، وفي ظل الشغور الرئاسي منذ حوالي السنتين، وسيكون النائب الفائز في جزين الوحيد الذي يتمتع بالشرعية التمثيلية الصحيحة.

وطالبت القوى السياسية ومن بينهم رئيس مجلس النواب نبيه بري المواطنين اللبنانيين في الجنوب بالمشاركة في العملية الانتخابية اليوم، وكذلك فعل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

وتجرى العملية الانتخابية على أربع مراحل، بمشاركة 26 ألف موظف و20 ألف رجل أمن في كل مرحلة لمواكبة صناديق الاقتراع وحماية مراكز الاقتراع وتأمين حفظ الأمن في محيطها وداخل مختلف القرى والبلدات والمدن اللبنانية..

وتضم محافظة لبنان الجنوبي ثلاثة أقضية هي: (قضاء صيدا ، قضاء جزين ، قضاء صور ) فيما تضم محافظة النبطية أربعة أقضية هي: (، قضاء النبطية، قضاء بنت جبيل، قضاء مرجعيون، قضاء حاصبيا) .

وقد شهدت عاصمة الجنوب مدينة صيدا الساحلية تنافسا انتخابيا بلديا بين لائحتين مكتملتين: ”انماء صيدا … صيدا الى الامام“ برئاسة رئيس البلدية الحالي محمد السعودي، مدعومة من ”تيار المستقبل“ و“الجماعة الاسلامية“ والدكتور عبد الرحمن البزري، ولائحة ”صوت الناس“ برئاسة بلال شعبان، مدعومة من ”التنظيم الشعبي الناصري“ و“اللقاء الوطني الديمقراطي“، الى جانب لائحة غير مكتملة ”احرار صيدا“ برئاسة رئيس المنظمة اللبنانية للعدالة الدكتور علي الشيخ عمار مع سبعة أعضاء من شخصيات إسلامية .

ولا تزال عمليات الفرز مستمرة لتحديد المجالس البلدية الفائزة وتحديد الفائز في الانتخابات النيابية الفرعية في قضاء جزين .

ومن المقرر أن تجرى المرحلة الرابعة من الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظتي لبنان الشمالي وعكار يوم الأحد المقبل الموافق 29 أيار/مايو الحالي .

وبدأت المرحلة الأولى من الانتخابات البلدية والاختيارية في لبنان في 8 أيار/مايو في محافظات بيروت والبقاع وبعلبك-الهرمل والمرحلة الثانية في 15 أيار/مايو الحالي في محافظة جبل لبنان .

ويبلغ عدد الناخبين اللبنانيين في كل لبنان ثلاثة ملايين و627 ألف ناخب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com