بوادر خلاف عميق بين الأحزاب الكرديّة الكبرى في كردستان العراق

بوادر خلاف عميق بين الأحزاب الكرديّة الكبرى في كردستان العراق

المصدر: إرم نيوز - محمد وذاح

دفعت الاتفاقية الثنائية التي وقع الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني مع حركة التغيير الكردية المعارضة مؤخرًا، إلى إثارة حفيظة الحزب الديمقراطي الكُردستاني الحاكم بإقليم كُردستان، معتبرا أنها تهدف لتصعيد الأزمات بالإقليم.

وقال الحزب الديمقراطي الكُردستاني، الذي يتزعمه مسعود البارزاني، الأربعاء، إن ”الاتفاقية بين حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني مشروع طبيعي في حال لم يعد طرفا آخر“، في إشارة إلى محاولة إبعاد البارزاني عن رئاسة كردستان العراق وتخفيف هيمنة حزبه على الإقليم.

وأوضح بيان لحزب الزعيم بارزاني أن ”الاتفاق هو محاولة لتصعيد الخلافات الداخلية والتي لا تخدم حل القضايا، بل ستجرنا إلى وضع سابق غير مرغوب به“، دون أن يفسر البيان قصده من ”الوضع السابق“.

وأعتبر البيان أن توقيع اتفاقية حزب الطالباني و حركة التغيير الكردية جعله جزءا من المشكلة.

وحذر حزب البارزاني الشريكين الكرديين اللذين وقعا الاتفاقية من ”محاولة إضعاف مقاومة البيشمركة الكردية، ونسف الوضع السياسي والإداري والأمني في إقليم كردستان“.

وتتضمن أهم بنود الاتفاق بين حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني التي وقعها الحزبان في 17 أيار/ مايو الحالي، العمل المشترك في برلماني الإقليم والمركز في بغداد والمشاركة بقائمة واحدة في الانتخابات المقبلة، إضافة إلى انتخاب رئيس للإقليم من داخل برلمان كردستان.

يشار إلى أن حركة التغيير الكردية أسسها السياسي الكردي نوشيروان مصطفى العام 2009 بعد استقالته من الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني، والذي تأسس في العام 1975، ويعتبر الحزبان الى جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني من الأحزاب الرئيسة في الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com