كيري يزور القاهرة لبحث السلام في الشرق الأوسط وليبيا

كيري يزور القاهرة لبحث السلام في الشرق الأوسط وليبيا
CAIRO, EGYPT - APRIL 20: Egyptian President Abdel-Fattah el-Sissi (R) meets with U.S. Secretary of State John Kerry at the Presidential palace April 20, 2016 in Cairo, Egypt. Kerry. The officials were to discuss bilateral ties and regional issues, according to reports. (Photo by Amr Nabil-Pool/Getty Images)

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى القاهرة اليوم الأربعاء لإجراء محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول ليبيا وبحث اقتراح السيسي محاولة إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتأتي الزيارة القصيرة التي يقوم بها كيري بعد سلسلة من الاجتماعات الدولية في فيينا بشأن سبل إنهاء الصراع في ليبيا وسوريا.

وقال مسؤول أمريكي إن كيري يرغب في أن يبحث بالتفصيل اقتراحا عرضه السيسي، الثلاثاء الماضي، للتوسط في مصالحة بين الفصائل الفلسطينية المتنافسة لتمهيد الطريق نحو التوصل لاتفاق سلام دائم مع الإسرائيليين.

ومصر أول دولة عربية تعقد معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 بوساطة الولايات المتحدة لكن توجهات المصريين نحو إسرائيل لا تزال فاترة إلى الآن.

وعرض السيسي اقتراحه في كلمة ألقاها خلال افتتاح عدد من المشروعات الاقتصادية ويأتي في وقت تحاول فيه فرنسا عقد مؤتمر دولي لإجراء محادثات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزير خارجية فرنسا يوم الأحد بأن إسرائيل لا تزال تعارض المبادرة الفرنسية التي كان السبب فيها ضيق باريس إزاء عدم وجود تحرك نحو حل الدولتين منذ انهيار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية التي كانت ترعاها واشنطن في 2014.

وقال المسؤول الأمريكي دون أن يدلي بتفاصيل إن كيري تحدث بالهاتف أيضا مع نتنياهو أمس الثلاثاء.

وسوف ينقل الوزير الأمريكي إلى الرئيس المصري تفاصيل الاجتماع الذي عقد في فيينا يوم الاثنين والذي عبرت خلاله القوى الكبرى عن استعدادها لبحث مطالب حكومة الوفاق الوطني الليبية بمنحها استثناءات من حظر تفرضه الأمم المتحدة على تصدير السلاح إلى ليبيا لمساعدتها في السيطرة على الدولة.

ويعول الغرب على الحكومة الليبية الجديدة التي تساندها الأمم المتحدة في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية ووقف تدفق المهاجرين على أوروبا عبر البحر المتوسط برغم أن الحكومة لم تسيطر بالكامل حتى الآن على العاصمة طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة