أوهام جنيف وصخرة المأساة السوريّة

أوهام جنيف وصخرة المأساة السوريّة

المصدر: إرم نيوز - دمشق - حمدان كوسى

حلب ، مشاركة الأكراد ، تفسير بيان جنيف 1 ، كلها عقبات حقيقية أمام السوريين حكومة ومعارضة للتوصل الى اتفاق يوقف شلال الدماء المتدفق في بلد طالما تغنى أبناؤه بالأمن الذي كانوا ينعمون به .

تجتمع اليوم مجموعة الدعم الدولية لسورية في مدينة فيينا النمساوية لبحث تفعيل الجولة الرابعة من مفاوضات جنيف 3 ، والتي من المفترض أن تنطلق غدا في جنيف .. وزير الخارجية الأميركي جون كيري استبق الاجتماع ، بلقاء الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن نايف للتنسيق بشأن ملفي سورية واليمن ، بالمقابل قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن روسيا تعمل على وضع أفكار للبيان الختامي الذي سيصدر عن اجتماع المجموعة الدولية لدعم سورية المقرر في فيينا اليوم .

الفشل المتكرر في جنيف متعدد الأسباب والخلفيات ، فمدينة حلب بيضة القبان في سورية ، وكانت القوات الحكومية لجأت إلى الحسم العسكري ، لكن ذلك توقف فجأة وتم الإعلان عن هدنة بعد قصف متبادل أزهق أرواح عشرات الحلبيين ، وكل طرف يرى أن السيطرة على حلب ، ستحدد المسار النهائي للأزمة السورية.

وسبب آخر للفشل في جنيف عدم الاتفاق الأمريكي الروسي على المشاركين ، روسيا تريد مشاركة فعالة للأكراد الأمر الذي ترفضه تركيا حليف واشنطن ، وأمريكا تريد مشاركة أحرار الشام وجيش الإسلام بعد أن رفضت في مجلس الأمن طلبا روسيا بإدراجهما على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية ، يضاف الى ذلك التباين بين وفد الحكومة ووفد معارضة الرياض على تفسيرات بيانات جنيف ، ونقطة بدء المحادثات ، فالوفد الحكومي يصر على وضع مكافحة الإرهاب على جدول الأولويات ، ووفد المعارضة ملح على بحث قضية الانتقال السياسي .

المتابع في التصريحات الروسية الأمريكية ، يقرأ اتفاقا على حل الأزمة السورية ويترك كل طرف لحلفائه عرقلة أي خطوة يمكن أن تُحدث تغييرا حقيقيا .

وحدهم السوريون موالاة ومعارضة يدفعون الأثمان الباهظة من دمائهم ومعيشتهم ، وحاضرهم ومستقبلهم ، فمتى يتحقق دعاؤهم بالفرج ..!! ؟ الأمل بأن تتحقق المعجزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة