أخبار

قائد ميداني ليبي: نحارب داعش والإخوان
تاريخ النشر: 29 سبتمبر 2014 11:18 GMT
تاريخ التحديث: 29 سبتمبر 2014 11:18 GMT

قائد ميداني ليبي: نحارب داعش والإخوان

قائد ميداني يتهم الخرطوم بدعم المسلحين المتطرفين واستخدام مطارات ليبية لتزويد الجماعات المتشددة بالسلاح.

+A -A

طرابلس – قال أحد القادة الميدانيين في الجيش الوطني الليبي إنهم يحاربون ”خوارج الإخوان“ وداعش، مشيرا إلى تدفق الدعم والمقاتلين الأجانب على الجماعات المتطرفة بتنسيق من السودان وقطر وتركيا وكشف عن استهداف هؤلاء لمصر وجنوب أوروبا من ليبيا.

وقال أشرف الميار الحاسي إنّ ”رتلا من السيارات المحملة بالمسلحين دخل من الحدود السودانية باتجاه مدينة الكفرة لدعم الميليشيات المتشددة الخارجة عن القانون“.

وأضاف أن ”السودان أدخلت رتلا من السيارات محملا بمقاتلين من اليمن وهم يتواجدون الآن بين الحدود السودانية ومدينة الكفرة“.

واتهم الحاسي الخرطوم بدعم المسلحين المتطرفين واستخدام مطارات سرت ومعيتيقة ومصراتة في عملية تزويد الجماعات المتشددة بالسلاح.

مقاتلون أجانب

وأوضح أن تلك الجماعات تسيطر على عمليات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا من أجل تنفيذ عمليات إرهابية هناك.

واتهم داعش في ليبيا بأنهم ”يقومون بجلب المقاتلين من الفرنسيين والإيطاليين وغرس السم فيهم“، مشيرا إلى أنهم ”يريدون غزو جنوب أوروبا“ من ليبيا.

كما اتهم من ينتمون للقاعدة باقامة معسكرات في المنطقة المحاذية لجبل العوينات لتدريب مقاتلين يستهدفون مصر.

الإخوان وداعش

وقال الحاسي إن جماعة أنصار الشريعة ومجلس ثوار بنغازي والمسلحين المحسوبين على الإخوان المسلمين يقاتلون لحساب تنظيم الدولة المتطرف، رابطا بين داعش والإخوان.

ووصف الجماعات المتطرفة في شرق ليبيا بأنهم ”خوارج“ الإخوان وداعش، وأن ”ما يقومون به لا يمت للإسلام بصلة“.

وقال إن هؤلاء ”يتبعون مرشديهم في مصر والقرضاوي ومفتي ليبيا الغرياني“، متهما الحكومة السابقة في ليبيا بدعم وتمويل تلك الجماعات مؤكدا أن دعمهم يتم خارجيا من دول عدة لكن بالأساس من السودان وقطر وتركيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك