خبراء: تصريحات الجبير حول ”الجيران الحوثيين“ في مكانها

خبراء: تصريحات الجبير حول ”الجيران الحوثيين“ في مكانها

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أكد مراقبون ومحللون سياسيون، أن التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، والتي وصف فيها الحوثيين بـ“الجيران“، لا تتناقض مع سياسة المملكة في اليمن، مؤكدين أن الرياض ”مع السلم قبل الحرب“.

وكان الجبير قال قبل يومين على حسابه في ”تويتر“: ”سواء اختلفنا أو اتفقنا مع الحوثيين، فإنهم يظلون جزءا من النسيج الاجتماعي لليمن، بينما داعش والقاعدة تنظيمات إرهابية يجب عدم ترك المجال لها للبقاء، لا في اليمن ولا في أي مكان آخر في العالم“.

وعلق مدونون سعوديون على تصريحات الجبير هذه، معربين عن استغرابهم منها، خصوصًا أن المملكة تقود حربًا منذ أكثر من عام ضد الحوثيين، لكن خبراء اعتبروا ”حالة الاستغراب هذه، عاطفية، ولا يمكن أن تشكل مرجعًا في سياسة المملكة“.

وشهد الوسم (#الجبير_الحوثيين_جيراننا) الذي علق عليه الجبير، رواجاً بين المدونين السعوديين بشكل لافت، وشمل شخصيات دينية وإعلاميين وكتاب ومشاهير دافع بعضهم عن موقف الجبير أمام موجة انتقادات كبيرة.

وقال دبلوماسي خليجي سابق لـ إرم نيوز، إن ”السياسة السعودية في اليمن لم تتغير منذ بدء عملية عاصفة الحزم العسكرية في آذار/ مارس 2015، عندما حددت أهدافها بإعادة الشرعية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، من جماعة الحوثيين التي سيطرت بالتعاون مع قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على مساحات واسعة من اليمن“.

وأضاف الدبلوماسي، أن ”السعودية قالت مرارًا إنها تريد من جماعة الحوثيين إلقاء السلاح، والانسحاب من صنعاء، والدخول في عملية سياسية قائمة على الحوار بين الفرقاء اليمنيين استنادًا لقرار مجلس الأمن الخاص بهذا الشأن“.

وأوضح أن السعودية ”بدأت عملية عاصفة الحزم العسكرية بهدف وقف تقدم الحوثيين الميداني وإجبارهم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، وهو ما نجح بالفعل، وما تشهده الكويت حالياً من مفاوضات مازالت مستمرة رغم صعوبتها وتباعد مواقف الطرفين، خير دليل على ذلك“.

وحظيت عملية عاصفة الحزم -التي تحولت بعد نحو شهر من بدايتها إلى اسم ”إعادة الأمل“- بتأييد واسع من قبل عامة السعوديين، الذين كانوا يأملون أن تنتهي العمليات العسكرية بنهاية الجماعة كقوة عسكرية تهدد حدود بلدهم.

لكن ذلك التأييد الشعبي، لم يغير من سياسة المملكة تجاه اليمن، وهو ما عبر عنه الجبير في تصريحاته المثيرة للجدل، والتي أكد صحتها كثير من المحللين السياسيين، وبينهم الإعلامي السعودي البارز جمال خاشقجي، الذي قال إن ”تصريح  الجبير صحيح سياسة ومعنى، فالحوثي مكون يمني له دور هناك إن سالم وإن حارب حورب“.

وقال الدبلوماسي الخليجي إن الجبير ”قال الكلام نفسه لصحيفة لوفيغارو الفرنسية، قبل أن يكتبه على تويتر، ربما يريد تهيئة السعوديين المتحمسين للمعارك لحل سياسي يدور في الأفق وبدأت ملامحه الأولى تظهر في الكويت“.

من جانبه، علق الكاتب السعودي، فارس بن حزام، على الجدل الذي دار حول تصريحات الجبير، بالقول: ”في نهاية الأمر، سيعود الحوثيون إلى رشدهم، وسيلتزمون بقرار مجلس الأمن، لا سلاح ثقيل، ولا احتلال لليمن، وسيبقى إرهاب القاعدة وداعش معضلة تؤكد ما قاله أبو عبدالله للصحيفة الفرنسية، وأسمعه للعالم: السعودية مع السلم قبل الحرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com