منشقّ عن حزب الله: بدرالدين قُتل في خان طومان

منشقّ عن حزب الله: بدرالدين قُتل في خان طومان

المصدر: ‫أحمد الساعدي ـ إرم نيوز‬

قال مغرّد لبناني يسمّي نفسه ”منشق عن حزب الله“، ”إن مصطفى بدرالدين قتل في معركة خان طومان التي اندلعت مع المعارضة السورية المسلحة في 6 من مايو الجاري، والتي أسفرت عن خسائر فادحة في صفوف الحزب والقوات الإيرانية“.

وأوضح المغرّد الذي كان من أوائل من نشر خبر مقتل بدرالدين، أن الأمين العام للحزب حسن نصرالله أصيب بصدمة ويعيش حالة توتر، نتيجة مقتل مصطفى بدر الدين، ويقوم باعتقالات عشوائية في صفوف قياداته ظنًا منه أن الحزب مخترقٌ أمنيّاً من الداخل.

ونفى المغرّد الرواية التي أوردها الحزب، الجمعة، عن مصرع بدرالدين، نتيجة انفجار قرب العاصمة السورية دمشق، مضيفًا أن مقتله كان في معارك في قرية خان طومان جنوب مدينة حلب، وليس بغارة إسرائيلية كما يزعم نصر الله ليخفي عن قواعده، خيبته وفشله في سوريا، بحسب تغريدات له.

ويعد حساب (منشق عن حزب الله) من أوائل من نشر خبر مقتل بدرالدين، حيث نشر الساعة الثانية فجر الجمعة خبراً يقول: مقتل أهم قائد في حزب الله، مصطفى بدرالدين، المسؤول عن اغتيال رفيق الحريري والمطلوب للمحكمة الدولية.

وفي سياق متصل، قالت مواقع إخبارية تابعة للمعارضة السورية إن هذا الحساب دوّن قبل ثلاث ساعات من إعلان مقتل بدرالدين، تغريدة تقول: ”ستسمعون الليلة ما يثلج صدوركم بإذن الله من قتلى الحرس الثوري وحزب الزبالة في خان طومان، أصبحت خان طومان اسمها خان لطمان بسبب كثرة خسائر إيران“.

من جانبه، قال الخبير في الشؤون العسكرية والأمنية الإسرائيلي يوسي ميلمان، إن اغتيال بدر الدين، قرب مطار دمشق، ”يشكل ضربة قاسية، لكون الرجل كان بمثابة القائد الفعلي للذراع العسكرية لحزب الله، ويعتبر وريث عماد مغنية الذي اغتيل قبل ثماني سنوات، وتُنسب عملية اغتياله لكل من الولايات المتحدة والموساد“.

وأضاف ميلمان، في مقاله بصحيفة ”معاريف“ الإسرائيلية، الجمعة، أنه ”باغتيال بدر الدين؛ تم عمليًا اغتيال اثنين من وزراء أمن حزب الله، على الأراضي السورية خلال ثماني سنوات، مع فارق أن اغتيال مغنيّة ينسب بشكل صريح لعملية اغتيال مشتركة نفذتها المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلي، أما في حالة بدرالدين، فإنه لا يوجد اتهام كهذا، على الأقل حاليًا، ولا حتى وفق قناة المنار التابعة لحزب الله“، بحسب قوله.

999

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com