”حزب الله“ يتهم إسرائيل باغتيال قائده العسكري مصطفى بدر الدين

”حزب الله“ يتهم إسرائيل باغتيال قائده العسكري مصطفى بدر الدين

المصدر: دمشق- إرم نيوز

بيروت – اتهم نائب في البرلمان اللبناني عن جماعة ”حزب الله“، اليوم الجمعة، إسرائيل بالمسؤولة عن مقتل مصطفى بدر الدين، وهو أحد كبار قادة الحزب، مشدداً على أن ”حزب الله“ سيرد ”في الوقت المناسب“.

وقال نوار الساحلي، في تصريحات له: ”هذه حرب مفتوحة، لاينبغي أن نستبق التحقيق، والمقاومة ستقوم بواجبها في الوقت المناسب“، مضيفاً: ”إسرائيل بالتأكيد هي التي تقف وراء مقتله“.

وأعلن ”حزب الله“ اللبناني، في وقت سابق، اليوم الجمعة، أن بدر الدين قُتل في انفجار قرب مطار دمشق، دون أن يحدد الجهة التي نفذت الهجوم، فيما قالت قناة ”الميادين“ التلفزيونية اللبنانية الموالية لحزب الله في وقت سابق إن إسرائيل هي التي نفذت الهجوم قرب مطار دمشق.

وكانت وسائل إعلام لبنانية مقربة من ”حزب الله“، ذكرت أن بدر الدين كان يقاتل الآن مع عناصر الحزب في الأراضي السورية.

وذكرت أن مصطفى بدر الدين، المتهم باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، يمارس عمله العسكري في سوريا منذ بداية الأزمة فيها.

الجدير بالذكر أن مصطفى بدر الدين ولد العام 1961 في بلدة غبيري، بلبنان، وهو صهر القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية، وورد اسم بدر الدين في لائحة المتهمين باغتيال الحريري وهو عضو في مجلس شورى حزب الله.

ويلقب القتيل بـ”ذو الفقار”، ويعرف أيضا بعدة أسماء منها إلياس فؤاد صعب وسامي عيسى، ويُعتقد أنه خليفة مغنية الذي أُغتيل العام 2008 في دمشق.

واعتقل القيادي البارز في الكويت العام 1983 بتهمة تفجير السفارة الأمريكية في الكويت، إذ دخل على جواز سفر لبناني تحت اسم الياس صعب، وكان عضواً في حزب الدعوة واعتقل مع 17 من المشتبهين بهم بعد شهر واحد من سبعة انفجارات في الكويت حدثت في يوم واحد في 13 كانون الأول 1983.

وحُكم عليه بالإعدام بتهمة تدبير هجمات، ومنذ بتر ساقه تم تركيب ساق خشبية له في السجن، ومن أجل إجبار السلطات على إطلاق سراح بدرالدين وغيره قام أعضاء حزب الله برئاسة عماد مغنية بخطف أربعة مواطنين غربيين على الأقل في لبنان، وقام مغنية باختطاف طائرة تتبع الخطوط الجوية الكويتية للمطالبة بالإفراج عنه ومعتقلين آخرين.

وفرّ بدر الدين من السجن  العام 1990 أثناء غزو الكويت وفي وقت لاحق أعاده الحرس الثوري الإيراني إلى بيروت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com