الجزائر تضبط منظومة صواريخ وذخيرة حربية قرب مالي

الجزائر تضبط منظومة صواريخ وذخيرة حربية قرب مالي

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

عثرت قوات الجيش الجزائري، الثلاثاء، على مجموعة أسلحة وذخيرة حربية بضاحية باجي مختار قرب الحدود البرية المالية، في عملية وصفتها وزارة الدفاع الوطني بالنوعية ”ضمن الحرب المستمرة على الإرهاب وتأمين الحدود“، بحسب بيان حصلت إرم نيوز على نسخة منه.

وذكر المصدر أن قوة عسكرية ضبطت ”منظومة إطلاق صواريخ 12 أنبوب عيار 107 ملم و صاروخ من نوع BM-21  وبندقيتين رشاشتين من نوع FM و بندقية رشاشة من نوع RPK  ومسدسين رشاشين من نوع كلاشنيكوف و بندقيتين تكراريتين“.

وأضاف أنه تم أيضاً ضبط ”9  قذائف هاون عيار 120 ملم و 6 قذائف مدفع عيار 76 ملم و 2960 طلقة من مختلف العيارات“، علاوة على ”مخزنين خاصين بالبندقية الرشاشة من نوع RPK  و 3 مخازن خاصة بالمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف و 50 كيلوغرام من مادة نترات الأمونيوم“.

في غضون ذلك، قالت تقارير محلية إن  أجهزة الأمن الجزائرية حلت لغز صواريخ ”ستينغر“ أمريكية الصنع التي حُجزت قبل شهرين بولاية الوادي القريبة من تونس، حيث قامت جماعات إرهابية تنشط في ليبيا بتعديل أجهزة إطلاق الصواريخ التي حصلوا عليها خلال العام 2011، حتى تتلاءم مع صواريخ روسية مضادة للدبابات.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن جماعة ”مجلس شورى مجاهدي درنة“ الموالية لتنظيم القاعدة بدأت في تصنيع نسخ بدائية من صواريخ مضادة للطائرات، فيما كشف خبراء عسكريون جزائريون أن الصواريخ الستة التي ضُبطت في ولاية الوادي مطلع شهر آذار/مارس الماضي هي نسخ بدائية.

 وأعرب هؤلاء عن اعتقادهم بأن ”الإرهابيين كانوا بصدد اختبارها في الميدان، وهو مؤشر خطير، إلا أنه ليس بدرجة خطورة وجود صواريخ ”ستينغر“ حقيقية بحوزة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“، إذ تفيد  البيانات الأمنية أن متشددين في ليبيا تمكنوا من الحصول على قذائف صاروخـية، من تلك التي تستعمل في إطلاق صواريخ ”ستينغر“، ثم قاموا بتعديلها لكي تستعمَل في إطلاق صواريخ مضادة للدبابات بدلاً عن أهداف طائرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة