اجتماع وزاري ثلاثي حاسم بشأن سد النهضة

اجتماع وزاري ثلاثي حاسم بشأن سد النهضة

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

تعقد دول مصر والسودان وأثيوبيا اجتماعا حاسما على مستوى وزراء الخارجية والري نهاية الشهر الجاري، بهدف إنقاذ مفاوضات سد النهضة المتعثرة، واستئناف الدراسات الفنية، وبحث عمل المكاتب الاستشارية، وفق ما ذكرت مصادر حكومية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الموارد المائية المصري لـ“إرم نيوز“ إن ”الاجتماع الأخير الذي عقد في مدينة أديس أبابا للجنة الثلاثية الفنية بتاريخ 2 و3 آيار/مايو الماضي، انتهى بتفاهمات مهمة في إطار التوصل لتوافق حول النقاط العالقة بشأن الدراسات الفنية الخاصة بسد النهضة“.

وأضاف المصدر أن ”المفاوضات الأخيرة أسفرت عن نتائج إيجابية غير مسبوقة، سيتم البناء عليها خلال اجتماع مرتقب للجنة السداسية التي تضم وزراء الري والخارجية بالدول الثلاث“.

وكانت الحكومة المصرية، قد ألمحت في وقت سابق إلى تعثُّر المفاوضات الجارية بشأن سد النهضة الإثيوبي، في أعقاب انعقاد الاجتماع السداسي في العاصمة السودانية الخرطوم.

كما اتهمت الحكومة المصرية، نظيرتها الإثيوبية، باستغلال خلافات المكاتب الاستشارية الخاصة بسد النهضة، للانتهاء من بناء السد تماما، محذرة من أن ”بناء سد النهضة بدون توافق يعد سابقة في تاريخ دول حوض النيل، قد تدفع دولاً أخرى من دول المنابع إلى القيام بعمل مماثل، ما يضاعف الأضرار التي تلحق بمصر في المستقبل.

من جانبه، أرجع أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، نادر نور الدين تأخر المفاوضات الجارية والتوقيع على عقود المكاتب الاستشارية، إلى ”التغيير الوزاري الأخير في مصر ورحيل الوزير السابق وتعيين آخر بدلاً منه“.

وقال نور الدين لـ“إرم نيوز“، إن ”الدول الثلاث ستتوصل إلى تفهمات في ضمان حصة مصر من المياه وفق اتفاقية مكتوبة، خاصة أن السد سيبدأ تخزين المياه شهر تموز/يوليو المقبل، وبالتالي لابد من وجود تنسيق بين الدول الثلاث، بشأن بداية الملء الأول للخزان“.

من ناحيته، قال مدير قطاع النيل بوزارة الموارد المائية والري المصرية، المهندس أحمد بهاء الدين لـ“إرم نيوز“، إن ”الاجتماع المرتقب على المستوى الوزاري، سيبحث على سرعة عمل المكاتب الاستشارية، لإنقاذ المفاوضات السياسية حتى لا تضطر أي من الدول المتأثرة باتخاذ طرق أخرى“، في إشارة على ما يبدو إلى التحكيم الدولي.

يشار إلى أن السلطات المصرية، خاضت على مدى العامين الماضيين 13 جولة تفاوضية، بشأن سد النهضة.

وتسيطر على مصر، تخوفات من تأثير سد النهضة الذي تبنيه أثيوبيا على حصتها من نهر النيل، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعا في مجال توليد الطاقة، نافيا تسببه بأي ضرر على السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com