المعارضة السورية تسيطر على بلدة استراتيجية قرب حلب

المعارضة السورية تسيطر على بلدة استراتيجية قرب حلب
Rebel fighters walk on the al-Breij frontline, after what they said was an advance by them in the Manasher al-Hajr area where the forces of Syria's President Bashar al-Assad were stationed, in Aleppo January 7, 2015. REUTERS/Hosam Katan/File Photo

المصدر: بيروت - إرم نيوز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، إن جماعات المعارضة المسلحة سيطرت على بلدة مهمة استراتيجياً قرب حلب.

وأضاف المرصد أن السيطرة على تلك البلدة جاء بعد قتال عنيف مع القوات الحكومية جنوب حلب سقط خلاله 73 قتيلاً.

 وأوضح المرصد أن تكتلاً من الفصائل السورية المسلحة تمكن من السيطرة على كامل بلدة ”خان طومان“ وقرية ”أبو رويل“ و“خربة حج عزو“ و“تلتي مسطاوي ودليش“ بريف حلب الجنوبي، وذلك عقب معارك عنيفة مع  قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية.

وشن مقاتلون من ”جبهة النصرة“ هجوماً أمس الخميس على القوات الحكومية عند بلدة ”خان طومان“ ذات الأهمية الاستراتيجية، لوقوعها قرب الطريق السريع الذي يربط بين دمشق وحلب.

وذكر المرصد السوري أن 12 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم وبينهم 5 مواطنين أحدهم دون 17 عاماً، فيما البقية لم تعرف هويتهم إلى الآن، جراء قصف جوي استهدف قرية أم الكراميل بريف حلب الجنوبي ليل الخميس/الجمعة.

وأفاد المرصد، اليوم الجمعة، بأن القصف استهدف في إحدى ضرباته مقراً لفصيل إسلامي، مشيراً إلى أن عدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع نظراً لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بينما سقطت قذيفة أطلقتها فصائل إسلامية على منطقة في أطراف حي الحمدانية عند مداخل مدينة حلب، دون أن تخلف خسائر بشرية.

وقال أبو البراء الحموي المقاتل من جماعة أجناد الشام وهي إحدى الفصائل المشاركة في الهجوم: ”كانت معارك ذات وتيرة عالية وشرسة جداً طوال الليل وتم تحرير مناطق جنوب خان طومان“.

من جهة أخرى، ذكر مسلح من جماعة تقاتل في إطار الجيش السوري الحر بحلب أن الجماعات التي تنضوي تحت لوائه لا تشارك في الهجوم، حيث يدعم الجيش السوري الحر الجهود الدبلوماسية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com