قوات غربية وقعت في كمين لداعش بليبيا

قوات غربية وقعت في كمين لداعش بليبيا

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

أفادت تقارير إعلامية غربية أن القوات الخاصة البريطانية والإيطالية في ليبيا، وقعت في كمين نصبه انتحاريون من داعش  الأسبوع الماضي.

وبحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية“ فإن ”انتحاريين فجروا مركبات محملة بالمتفجرات قرب قافلة تقل قوات بريطانية وإيطالية“.

وقالت الصحيفة إن الهجوم أسفر عن ”مقتل أو إصابة“ أعداد من القوات الإيطالية، بينما ذكر موقع ديبكا الإسرائيلي أن قوات بريطانية كانت ضمن ضحايا الهجوم الذي نفذه انتحاريو داعش الأربعاء الماضي.

التدخل-العسكري-الغربي-في-ليبيا

وأفاد الموقع أن عناصر آخرين من داعش قصفوا القافلة بقذائف هاون، ورشقوها بنيران الرشاشات الثقيلة، ما أوقع القوات الغربية في حصار، فكه تدخل الطائرات الحربية والعمودية الهجومية الايطالية والفرنسية.

وتأتي هذه التقارير وسط تكهنات بأن هذه القوات تخطط للهجوم على مدينة سرت، معقل عناصر داعش.

668_334_14598350922

ووقع الهجوم  أثناء توجه قوات  من مدينة مصراتة الساحلية إلى سرت جنوب شرق ليبيا.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قالت إنها ”لاتؤكد ولا تنفي الإدعاءات حول نشاط القوات الخاصة في ليبيا“.

لكن التقارير تفيد بأن القوات الخاصة البريطانية تواجدت على الأرض الليبية منذ أشهر، كما أشار وزير الخارجية فيليب هاموند أنه من الممكن إرسال قوات أخرى لدعم الجيش الليبي في حربه على داعش.

RUISLIP, ENGLAND - NOVEMBER 23: British Prime Minister David Cameron talks with soldiers from the Royal Welsh Infantry as they stand in front of a Lockheed Martin Warrior Infantry Fighting Vehicle during his visit to Royal Air Force station RAF Northolt at RAF Northolt on November 23, 2015 in Ruislip, England. According to a government statement Mr Cameron is set to promise an additional 12 billion GBP to strengthen the defence forces, when he presents his government's Strategic Defence and Security Review to parliament later today. (Photo by Jack Hill - WPA Pool/Getty Images)

وأكد ملك الأردن نشر القوات الخاصة البريطانية في ليبيا خلال اجتماع في يناير الماضي، صرح خلاله أن قوات خاصة من بلاده سيتم ”دمجها مع القوات الخاصة الجوية البريطانية في ليبيا“.

وأضاف الملك عبدالله حينها أن القوات الخاصة البريطانية بحاجة لمساعدة جنوده في أراضي شمال أفريقيا، موضحاً أن ”اللغة العامية الأردنية قريبة من اللهجة الليبية“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com