هل بدأ ”الانقلاب“ على الجيش الليبي؟

هل بدأ ”الانقلاب“ على الجيش الليبي؟

المصدر: عبدالعزيز الروَّاف – إرم نيوز

ثارت ردود فعل واسعة في ليبيا بشأن بيان لحكومة الوفاق تحدث عن ضرورة وقف أي عمليات عسكرية لضرب داعش في سرت، حتى يتسنى لمجلس الرئاسة تشكيل قيادة مشتركة لإدارة العمليات التي تستهدف التنظيم المتطرف.

ورأى بعض السياسيين والعسكريين الليبيين في البيان نية للحكومة في حل الجيش الوطني، وإعادة الميليشيات المسلحة تحت أسماء جديدة.

وتعليقا على بيان الحكومة اعتبر أستاذ العلوم السياسية فرج محمود كريم في حديث لـ“إرم نيوز“ أن ”القرار أوضح بما لا يدع مجالا للشك بدء تنفيذ مخطط القضاء على نواة الجيش، الذي أرعب الإخوان المسلمين والمقاتلة والدواعش“.

وتساءل كريم عن نصب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق نفسه قائدا أعلى للجيش الليبي، قبل تعديل الإعلان الدستوري، الذي يعطي الجهة التشريعية هذا المنصب، مشيرا إلى أن المجلس الرئاسي لم يُلمَس له موقف من كل الصراعات التي تحدث في كل أنحاء ليبيا، وآخرها على مرمى حجر من مقره في قاعدة بوستة البحرية.

شخصية عسكرية في طرابلس طلبت عدم ذكر اسمها أوضحت لـ“إرم نيوز“ أن هذا البيان من مجلس حكومة السراج يهدف إلى الإعلان عن عدم وجود جيش أصلا، حيث استخدم البيان عبارة ”عدة أطراف وقوى مسلحة“ أي ميليشيات؛ فاللفظ الذي استخدمه المجلس الرئاسي هو تعريب كلمة ”ميليشيا اللاتينية“، ولم يستخدم عبارة مؤسسة عسكرية كما في السابق.

وأشار المصدر إلى أن إصدار تعليمات بوقف أي تحرك عسكري نحو سرت، رغم دعواته السابقة لكافة الليبيين لقتال داعش في المدينة، وتحذيرهم من هذا العدو المشترك.

ولفت المصدر إلى فقرة في البيان تشير إلى أن من يخالف التعليمات، سيتم تجريمه، قائلا: ”يعلم أن الجيش سيخالفها، وهذا هو المطلوب تحديدا“.

ويرى المحلل السياسي الليبي فرج زايد الذي علق لـ“إرم نيوز“ على البيان بقوله ”إن بيان الحكومة ليس إلا تمهيدا لخطوة تالية هي استدعاء حلف الناتو للتدخل بليبيا، وأشار زايد إلى أن التحضير قد بدأ لعمليات عسكرية في ليبيا، لضرب نواة الجيش، وليحل محله الحرس الوطني الذي أسسه خالد الشريف، ومحمد المنقوش رئيس الأركان السابق الذي عينه لوبي الإخوان في المجلس الليبي الانتقالي سابقا“.

واعتبرت حكومة الوفاق كل من يخالف هذه التعليمات، منتهكا للقوانين العسكرية، ومعرقلا لجهود محاربة الإرهاب ومتاجرا بقضايا الوطن، بحسب البيان.

وكان الجيش الليبي، قد أعلن أن قواته في جاهزية كاملة لمعركة ”سرت الكبرى“ ضد داعش، موضحا أن القائد العام للقوات المسلحة الليبية الفريق أول ركن خليفة حفتر وضع وأشرف وتتبع سير خطة هذه المعركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة