هجوم حاد على نائبة بريطانية دعت لنقل إسرائيل إلى أمريكا

هجوم  حاد على نائبة بريطانية دعت لنقل إسرائيل إلى أمريكا

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

أثارت  عضو البرلمان البريطاني عن حزب العمال ناسيم شاة ، عاصفة في إسرائيل، عقب تسريب تعليق قديم لها، يطالب بنقل الدولة العبرية من موقعها الحالي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقولها إن ”خطوة من هذا النوع تعني حل مشكلة معقدة“.

واتهمت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء، عضو الحزب المحسوب على يسار الوسط في بريطانيا بمعاداة السامية، وزعمت أنها ورطت حزبها في أزمة جديدة، عقب كتابتها تعليقاً معادياً للسامية على صفحتها الشخصية على فيسبوك، وعرضها حل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي من خلال نقل إسرائيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وادعت صحيفة يديعوت أحرونوت عبر موقعها الإلكتروني، أن عضو البرلمان البريطاني، تعمدت كتابة عبارات ساخرة من إسرائيل، واتهمتها بالاستخفاف بها حيث كتبت: ”إليكم.. تم حل المشكلة“، في إشارة إلى نقل إسرائيل لتصبح ولاية من الولايات الأمريكية.

ويبدو أن تسريب التعليق الذي كتبته شاة متعمد، وهناك تساؤلات بشأن أسباب الكشف عنه في هذا التوقيت، والهجوم الواسع عليها.

وجاء هذا الهجوم أيضا على خلفية الخريطة التي نشرتها، وتظهر إسرائيل وقد توسطت الولايات المتحدة الأمريكية، وكُتب أسفلها أن حل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني يكمن في ”نقل إسرائيل داخل الولايات المتحدة الأمريكية“.

كما كتب أسفل الصورة أن ”الأمريكيين يحبون الإسرائيليين، وأن كلفة خطوة نقل إسرائيل ستكون أقل بكثير من كلفة ثلاث سنوات من المساعدات العسكرية الأمريكية للجيش الإسرائيلي“، لافتة إلى  أن هذه الطريقة تحل المشكلة، وتدخر أموالاً طائلة.

وتشير الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ضغوطاً كبيرة على شاة دفعتها لتقديم اعتذار، ودفعتها للقول إن التعليق قديم، وإنها تعتذر لأي شخص متضرر.

كما أشارت الصحيفة إلى أن عضو البرلمان البريطاني تتولى حالياً رئاسة لجنة خاصة لدراسة تفاقم ظاهرة معاداة السامية في بريطانيا.

ونوهت إلى أن تسريب التعليق في الوقت الراهن جاء في وقت تثار فيه شائعات بأن شخصيات معادية للسامية نجحت في التسلل إلى حزب العمال البريطاني، وأن شهر آذار/ مارس الماضي شهد قيام الحزب للمرة الثانية بإقصاء العضو فيكي كيربي عقب تغريدات لها وصفت بالمعادية لإسرائيل، رغم أنها كتبت أيضا قبل عامين، وورد بها أن ”لدى اليهود أنفا كبيرا“، وأن هتلر أصبح ”رب الصهاينة“.

وكتبت كيربي على تويتر: ”نحن اخترعنا إسرائيل عندما أنقذنا الصهاينة اليهود من هتلر الذي أصبح فيما بعد ربهم“، وتساءلت: ”هل فكر أحدكم لماذا لم تقم التنظيمات الإرهابية بالهجوم على إسرائيل؟“.

وعلى الرغم من اعتذار شاة، لكن من الواضح أن تعليقها الذي كتبته قبل عامين، يعبر عن موقف راسخ لديها بشأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، حيث أطلقت مطلع العام الجاري تصريحات تصب في هذا الاتجاه، وترجح أن الجهة التي سربت تعليقها الأول بشأن نقل إسرائيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تسعى لإقصائها من الحزب على غرار واقعة زميلتها كيربي.

فخلال حلقة نقاشية حول الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي في كانون الثاني/ يناير الماضي، قالت شاة إنه لا يوجد ما يثبت مقتل أي إسرائيلي جراء حجر يلقيه قاصر فلسطيني.

ووقتها أرسلت السفارة الإسرائيلية في لندن رسالة إليها ترد على تصريحها، وتزعم أن إسرائيليين قتلوا بحجارة الفلسطينيين، لكنها على ما يبدو لم تكون انطباعا محددا في هذا الشأن.

 4447

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com