الملف السوري يتصدر مباحثات نتنياهو في موسكو – إرم نيوز‬‎

الملف السوري يتصدر مباحثات نتنياهو في موسكو

الملف السوري يتصدر مباحثات نتنياهو في موسكو

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت مصادر إعلامية، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي يزور موسكو حاليا، أكد أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أن الجولان ”تعد بالنسبة لإسرائيل خطا أحمر، وأنه لا يعتزم التعاطي مع أي طرح بشأن إعادتها للسيادة السورية“.

وأصدر مكتب نتنياهو اليوم الخميس، بياناً، حول الزيارة القصيرة التي يقوم بها إلى موسكو، واللقاء الذي عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والذي يعد الثالث في غضون ستة أشهر، حيث زار نتنياهو موسكو في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كما التقى ”بوتين“ على هامش خلال قمة المناخ الأخيرة، التي استضافتها العاصمة الفرنسية باريس.

وجاء في البيان، أن اللقاء مع الرئيس الروسي تركز على ملف التنسيق الروسي – الإسرائيلي على الصعيد العسكري فيما يتعلق بسوريا، بهدف منع حدوث أي سوء فهم بين الجيش الإسرائيلي والقوات الروسية العاملة في سوريا، فضلاً عن المحادثات الدولية الجارية في الفترة الراهنة بشأن التسوية السياسية في سوريا.

ولفت البيان كذلك، إلى أن اللقاء تناول أيضا ملف تزويد طهران بأسلحة روسية متطورة، ولا سيما منظومة ”إس 300“ للدفاع الجوي، وإمكانية وصول أسلحة روسية إلى منظمات إرهابية، مثل ”حزب الله“ في لبنان.

غموض الموقف الروسي

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن انعقاد الحكومة بالجولان، وإعلان نتنياهو أنها تحت السيادة الإسرائيلية مع التشديد على ضرورة اعتراف المجتمع الدولي بذلك، كان من الملفات الحاضرة خلال اللقاء بين نتنياهو وبوتين، لا سيما وأن تصريحات نتنياهو بشأن الجولان أثارت انتقادات حادة في الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا والعواصم العربية، كما قررت جامعة الدول العربية عقد اجتماع طارئ لمناقشة تلك التطورات.

ولم يبدِ العديد من المراقبين الإسرائيليين تأكيدا بشأن الموقف الروسي من رؤية إسرائيل بشأن الجولان، والتي اعتبرتها تل أبيب تحت سيادتها منذ مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، وأصدرت قانونا ينص على ذلك إبان حكومة مناحم بيجين. لكن بعض هؤلاء يرون أنه طالما جاء الموقف الأمريكي والألماني من تصريحات نتنياهو بشأن السيادة الإسرائيلية على الجولان بهذه الصورة، فإن المتوقع من بوتين أن يبدي مواقفا أكثر صلابة تجاه هذا الأمر، ولا سيما مع الأنباء بأن ثمة توافقا أمريكيا – روسيا على ضرورة تضمين الهضبة الاستراتيجية المحتلة ضمن أية تسوية مستقبلية بشأن سوريا.

اللعب على أولوية الملفات

وعلى الرغم من أن الإعلام الإسرائيلي، أكد على أن اللقاء بين نتنياهو وبوتين ركز على الشأن السوري، من زوايا عديدة، سواء التنسيق العسكري أو مسألة الجولان أو التسوية السياسية، إلا أن بيانا صادرا عن الكرملين، سار في اتجاه آخر، رغم تطرقه أيضا للملف السوري.

وأكد الكرملين في بيانه، على أهمية زيارة نتنياهو إلى موسكو في ظل الزيارة الأخيرة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، والمبادرات الحالية لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ما يعني أنه يسعى للفت الأنظار إلى كون موسكو معنية بالملف الفلسطيني، على الرغم من أن جميع وسائل الإعلام العبرية التي تناولت تفاصيل الزيارة، فضلا عن مكتب نتنياهو، لم تتطرق إلى الملف الفلسطيني على الإطلاق.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ”دميتري بيسكوف“، أن زيارة نتنياهو مهمة من ناحية مناقشة كل جوانب العلاقات الروسية الإسرائيلية المكثفة ومتعددة الأبعاد.

وأشار بيسكوف في ذات الوقت، إلى أنه من غير المخطط توقيع أي وثائق، وأن المباحثات الروسية الإسرائيلية في الكرملين تجري في إطار ضيق لتستكمل بعد ذلك في إطار موسع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com