أخبار

الجزائر تقرر فتح سفارتها في طرابلس بعد سنتين من الإغلاق
تاريخ النشر: 20 أبريل 2016 20:46 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2016 21:14 GMT

الجزائر تقرر فتح سفارتها في طرابلس بعد سنتين من الإغلاق

وزير شؤون إفريقيا والعالم العربي يبدأ أول زيارة لمسؤول جزائري إلى ليبيا منذ سنوات ويشدد على مساعي عقد الاجتماع القادم لدول الجوار بطرابلس.

+A -A
المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلن الوزير الجزائري لشؤون إفريقيا والعالم العربي عبد القادر مساهل في مستهل زيارته غير المسبوقة إلى ليبيا، أن بلاده قررت فتح سفارتها بطرابلس في غضون أيام، معرباً عن سعيه لعقد اجتماع دول الجوار الليبي قريبا في طرابلس.

وأفاد مساهل في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس حكومة الوفاق الليبية، الأربعاء، أن الجزائر ستكون أول بلد يعيد فتح ممثليته الدبلوماسية في طرابلس، وذلك ”لدعم الجهود المستمرة للسلطات الليبية الرامية إلى إقرار السلم و الأمن و الاستقرار في ليبيا“.

وبرر مساهل، القرار السابق للسلطات الجزائرية بإغلاق سفارتها في ليبيا، نتيجة الظروف الأمنية الصعبة، مشدداً على أن بلده حريص على التضامن الراسخ مع الشعب الليبي والسلطات في ”الشقيقة“ ليبيا و دعمه المطلق للجهود التي تبذل من أجل بناء دولة القانون و المؤسسات واستتباب الأمن والاستقرار الذي أضحى هاجساً لعموم المنطقة.

وأشارت الخارجية الجزائرية في بيان لها، إلى إن هذه الزيارة التي يقوم بها الوزير مساهل إلى ليبيا، تهدف إلى ”تقييم الوضع على ضوء التطورات الهامة الأخيرة التي شهدها هذا البلد و بحث آفاق تعزيز وتوطيد علاقات التعاون الثنائية في شتى المجالات“.

وأفاد البيان الذي وصلت نسخة منه لـــ“إرم نيوز“ أن الجزائر متمسكة بــــ“مباشرة حوار صريح ودون إقصاء وداعمة لتشكيل حكومة الوفاق الوطني بالعاصمة الليبية طرابلس، لمواجهة التحديات المؤسساتية و السياسية و الأمنية و الاقتصادية وتحديات مكافحة الإرهاب والتي تستدعي تعاون كافة شركائها الدوليين و الإقليميين“.

وكانت الحكومة الجزائرية قد قررت في منتصف شهر ماي/آيــــار 2014، إغلاق سفارتها وقنصليتها العامة بليبيا ”كتدبير وقائي بسبب وجود خطر حقيقي وداهم يهدد الدبلوماسيين والأعوان القنصليين بهذه الدولة الجارة“ بحسب مضمون الإجراء.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك