أخبار

العراق.. انتهاء مهلة الصدر وسط حراك سياسي لحل الأزمة
تاريخ النشر: 19 أبريل 2016 20:36 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2016 20:43 GMT

العراق.. انتهاء مهلة الصدر وسط حراك سياسي لحل الأزمة

قيادات سياسية تبدأ حراكًا مكثفًا للعمل على تطويق الأزمة التي يعيشها البرلمان منذ إقالة رئيسه سليم الجبوري.

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

انتهت مساء اليوم الثلاثاء، المهملة التي منحها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، للسلطات العراقية، من أجل تقديم تشكيلة وزارية تتصف بالتكنوقراط المستقل.

وكان الصدر، قال السبت الماضي، إن على ”الرئاسات الثلاث، التنسيق لعقد جلسة برلمان وتقديم الكابينة الوزارية المتصفة بالتكنوقراط المستقل، دون النظر إلى أصوات المحاصصة، وطرحها على التصويت فورًا وخلال مدة أقصاها 72 ساعة مع الإبقاء على الاعتصام داخل قبلة البرلمان، وبإسناد شعبي لا مثيل له من خلال الاحتجاجات السلمية“، على حد تعبيره.

وفي سياق متصل، بدأت قيادات سياسية بحراك مكثف للعمل على تطويق الأزمة، وإصلاح الخلل الذي يعيشه البرلمان، بعد إقالة رئيسه سليم الجبوري.

وشدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، عمار الحكيم، خلال استقباله سليم الجبوري، الثلاثاء، ”أهمية إنهاء الصراعات داخل البرلمان“.

وأكد الطرفان خلال اجتماعهما ”ضرورة إيجاد حلول ناجعة تعيد الأمور إلى نصابها الدستوري والقانوني، والعمل على إعادة الهيبة للمؤسسة التشريعية، والمضي قدمًا في الإصلاحات الحقيقية التي تخدم مصلحة الوطن“.

وشدد الجبوري على أنه ”لن نقبل بخطف إرادة البرلمان بالقوة والضجيج والصياح“، على حد تعبيره.

من جانبه، استقبل الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، في منزله ببغداد، الثلاثاء، وفدًا يمثل أعضاء مجلس النواب المعتصمين، لبحث الأزمة النيابية وسبل حلها.

وذكر بيان رئاسي، أن ”وفد النواب المعتصمين عبر عن تقديره للدور الذي يبذله رئيس الجمهورية من أجل تجاوز الأزمة البرلمانية الراهنة، مؤكدًا حرصه على تفعيل عمل البرلمان، وتأكيد دوره التشريعي والرقابي في هذه الظروف، التي تتطلب فاعلية جميع المؤسسات الدستورية“.

بدوره أكد معصوم ”حرصه على مواصلة جهوده وسعيه بكل الإمكانات من أجل المساعدة على الوصول إلى الحلول الممكنة وتوفير أجواء تفاهم إيجابي بين المختلفين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك