أخبار

إيران: لا أسرى لنا بيد المعارضة السورية
تاريخ النشر: 19 أبريل 2016 18:50 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2016 19:35 GMT

إيران: لا أسرى لنا بيد المعارضة السورية

عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني يقول إن المعلومات المتوفرة تؤكد عدم وجود أي أسير من المقاتلين الإيرانيين بيد المعارضة السورية.

+A -A
المصدر: طهران- إرم نيوز

نفى عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني سيد باقر حسيني، الثلاثاء، وجود أربعة من المقاتلين الإيرانيين أسرى بين المعارضة السورية، معتبراً ما نشر بشأن ذلك مزاعم لا صحة لها.

وقال حسيني لوكالة أنباء ”ميزان“ الإيرانية، إن ”المعلومات المتوفرة لدى طهران تؤكد عدم وجود أسير من المقاتلين الإيرانيين بيد المعارضة السورية أو باقي الجماعات المسلحة“، مضيفاً أنه ”من الممكن وجود أسرى بيد الإرهابيين في سوريا لكنه من المستبعد أن يكونوا من الإيرانيين“- على حد قوله- في إشارة إلى وجود أسرى مقاتلين شيعة من أفغانستان والعراق بيد المعارضة السورية.

وبين النائب الإيراني أن ”لجنة الأمن القومي لم تبلغ بوجود أو فقدان مقاتلين إيرانيين من مختلف التشكيلات العسكرية في سوريا“، منوهاً إلى أن ”ما طرح بشأن طلب المعارضة السورية تبادل أربعة إيرانيين أسرى مقابل إفراج نظام بشار الأسد عن أربعة آلاف أسير لا صحة له“.

وكانت الوكالة الإيرانية ”ميزان“ قالت أمس، إن المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أبلغ المسؤولين الإيرانيين الثلاثاء الماضي خلال زيارته إلى طهران أن المعارضة السورية ستفرج عن أربعة مقاتلين إيرانيين محتجزين لديها مقابل أن يفرج نظام بشار الأسد عن أربعة آلاف معارض له من السجون السورية“.

وكشف موقع ”سحام نيوز“ الإخباري الإيراني في يوليو/تموز  الماضي، عن صفقة تبادل لجثث مقاتلين أفغان وإيرانيين مع أسرى سوريين بين المعارضة السورية ونظام الرئيس بشار الأسد.

وقال الموقع في تقرير له، إن ”المعارضة السورية سلمت النظام 65 جثة مقاتل أفغاني وإيراني قتلوا خلال الأشهر الماضية بمدينة بصر الحرير الواقعة شمال محافظة درعا“، موضحة أن ”النظام السوري أفرج عن 24 معتقلاً من قوات المعارضة بينهم 11 امرأة و13 رجلاً.

وأعلنت جماعة مسلحة سورية تدعى ”فيلق الشام“، في 21 نوفمبر الماضي، عن أسرها اثنين من المقاتلين الإيرانيين الذين يرسلهم الحرس الثوري إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات بشار الأسد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك