أخبار

‫المعارضة السورية تضع شروطًا للإفراج عن 4 إيرانيين‬‎
تاريخ النشر: 18 أبريل 2016 13:55 GMT
تاريخ التحديث: 03 نوفمبر 2016 17:16 GMT

‫المعارضة السورية تضع شروطًا للإفراج عن 4 إيرانيين‬‎

تعتبر إيران هي الداعم الإقليمي لنظام الأسد ماليا وعسكريا، ويعتقد أنها نشرت مئات المقاتلين والمستشارين العسكريين في أماكن القتال في سوريا ضد المعارضة المسلحة وداعش.

+A -A
المصدر: إرم نيوز - متابعات

اشترطت المعارضة السورية على إيران، الإفراج عن 4 آلاف معارض في سجون رئيس النظام السوري بشار الأسد، مقابل الافراج عن 4 مقاتلين إيرانيين محتجزين لديها، وفق ما أعلن عنه المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

ونقلت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، أن ”ستيفان دي ميستورا، نقل الثلاثاء الماضي خلال لقائه مسؤولين إيرانيين في طهران، بينهم نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أن المعارضة السورية أبلغته بوجود 4 مقاتلين إيرانيين لديها، وتشترط الإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح 4 آلاف من سجون نظام الاسد“.

وتعتبر إيران هي الداعم الإقليمي لنظام الأسد ماليا وعسكريا، ويعتقد أنها نشرت مئات المقاتلين والمستشارين العسكريين في أماكن القتال في سوريا ضد المعارضة المسلحة وداعش.

وكان ضابط في الجيش الإيراني أعلن منذ نحو أسبوع أن طهران أرسلت جنودا من اللواء 65 لدعم الجيش السوري.

من ناحيته، كشف موقع ”سحام نيوز“ الإخباري الإيراني، في تموز/يوليو الماضي، عن صفقة تبادل لجثث مقاتلين أفغان وإيرانيين، مقابل أسرى سوريين، بين المعارضة السورية ونظام الرئيس بشار الاسد.

وقال الموقع في تقرير إن ”المعارضة السورية سلمت النظام 65 جثة مقاتل أفغاني وإيراني، قتلوا خلال الأشهر الماضية بمدينة بصر الحرير الواقعة شمال محافظة درعا“.

وبين الموقع أن الصفقة تمت بإفراج النظام السوري عن 24 معتقلاً من قوات المعارضة، بينهم 11 أمرأة و13 رجلا.

وكانت جماعة مسلحة سورية تدعى ”فيلق الشام“، أعلنت في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن أسرها اثنين من المقاتلين الإيرانيين الذين أرسلهم الحرس الثوري إلى سوريا، للقتال إلى جانب قوات بشار الأسد.

في ذلك، قال موقع ”بهار نيوز“ المقرب من الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن ”فيلق الشام في سوريا أعلن عن أسر اثنين من الإيرانيين في منطقة خان طومان بريف حلب الجنوبي“.

وجيش الفتح هو اتحاد عسكري بين قوات المعارضة السورية، تم تشكيله في 24 آذار/مارس من العام 2015 ، بهدف مواجهة قوات الأسد وحلفائه من الإيرانيين واللبنانيين والعراقيين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك