أخبار

الصدر يُهاجم المالكي ويهدّد بالعودة للاحتجاجات
تاريخ النشر: 16 أبريل 2016 13:08 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2016 15:33 GMT

الصدر يُهاجم المالكي ويهدّد بالعودة للاحتجاجات

الصدر نفى الأنباء التي ترددت عن عن عزمه لقاء المالكي في بيروت بوساطة من نصر الله.

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

حدد الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر اليوم السبت  72 ساعة للتصويت على حكومة التكنوقراط التي اقترحها رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وهدد الصدر باستئناف الاحتجاجات إذا لم ينجح زعماء البلاد خلال هذه المدة، في التصويت على حكومة التكنوقراط المقترحة للقضاء على الفساد.

ووجه الصدر في بيان أصدره مكتبه التحذير إلى العبادي والرئيس فؤاد معصوم ورئيس البرلمان سليم الجبوري.

وشنّ الصدر هجومًا لاذعًا على رئيس الوزراء السابق؛ رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، فيما طالب الوزراء في الحكومة الحالية إلى تقديم استقالاتهم فورًا.

وقال الصدر الذي التقى أمس الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في الضاحية الجنوبية، إن ”على رئيس الحكومة الحالية حيدر العبادي تصحيح مسار باقي العملية السياسية“.

تأجيل رغم اكتمال النصاب

وأعلن نواب عراقيون معتصمون داخل مبنى مجلس النواب في وقت سابق من اليوم السبت، عن تأجيل جلسة البرلمان لهذا اليوم، إلى الاثنين المقبل، لانتخاب هيئة رئاسية جديدة للمجلس.

وقال المتحدث باسم النواب المعتصمين، هيثم الجبوري، خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، إنه ”تم تأجيل جلسة المجلس اليوم، إلى الاثنين المقبل، من أجل انتخاب هيئة رئاسة جديدة للبرلمان“.

وأضاف الجبوري أن ”جلسة البرلمان، اليوم، عقدت بنصاب كامل وبحضور 168 نائبا، ولكن تم تأجيلها بناء على طلب بعض النواب غير المعتصمين“.

ولفت الجبوري  إلى وجود 31 نائبا من المكون السني معتصم في البرلمان، إضافة إلى نواب من المكوانت الأخرى، كالمسيحيين، والأكراد.

وقال رئيس البرلمان العراقي المقال سليم الجبوري إن رئاسة مجلس النواب قررت تأجيل جلسة البرلمان، اليوم السبت، إلى حين ورود إشعار من القوات الأمنية والاستخبارية بصلاحية بناية مجلس النواب أمنيا، حفاظا على سلامة نواب البرلمان والموظفين.

وشكك رئيس البرلمان المقال بقانونية جلسة البرلمان التي عقدها النواب المعتصمون اليوم، مؤكدا أن النصاب القانوني لانعقاد الجلسة لم يكتمل.

وتأتي هذه التطورات بعد أن دخل العراق في أزمة سياسية خانقة عقب تصويت عدد من النواب المعتصمين في البرلمان على إقالة هيئة رئاسة البرلمان ممثلة في رئيسه سليم الجبوري ونائبيه.

لقاء نصرالله

ونفى الزعيم الشيعي الشاب الأنباء التي ترددت عن عزمه لقاء المالكي  في بيروت، بوساطة من نصر الله، وأوضح في بيان له بعنوان ”وثيقة الشعب“، وهو يخاطب المالكي ”تباً للحكومة السابقة ولقائدها؛ قائد الضرورة صاحب الولاية الثالثة المنهارة“.

وأضاف زعيم التيار الصدري الذي قاد احتجاجات الشهر الماضي في بغداد لدفع العبادي للقيام بإصلاحات، إن ”المحاصصة ماتزال تنهب مقدرات الشعب وقوته وحقوقه“.

وأمهل الصدر، حيدر العبادي 45 يومًا، لتصحيح مسار باقي العملية السياسية، كالدرجات الخاصة والهيئات وغيرها.

ويسعى العبادي جاهدًا لتنفيذ خطة تهدف إلى تعديل حكومته بحيث تضم تكنوقراطًا مستقلين، يمكنهم تخليص الوزارات من قبضة الفصائل السياسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك