حفتر ينتقد اجتماعات البرغثي مع أطراف أجنبية

حفتر ينتقد اجتماعات البرغثي مع أطراف أجنبية

المصدر: جهاد ضرغام - إرم نيوز

تسبب العقيد المهدي البرغثي المرشح لتولي حقيبة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، في إغضاب الفريق أول خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، لمخالفته اللوائح العسكرية ومشاركته في اجتماعات مع أطراف أجنبية.

وأكد بيان صحفي نشره مكتب الإعلام للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تلقت إرم نيوزنسخة منه الخميس، بأن ”القيادة العامة للجيش المخولة فقط للتحدث باسم الجيش والمؤسسة العسكرية الليبية، كما نص على ذلك قرار البرلمان ”.

وأشار حفتر، إلى أن ما يقوم به البرغثي لا صلة له بالجيش الليبي، ولا يمثل إلا نفسه. مطالباً البرغثي بالامتثال للأوامر العسكرية الصادرة من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة.

واعتبر حفتر قيام البرغثي باجتماعات مع أطراف أجنبية، خرق للضوابط العسكرية يحاسب عليها القانون العسكري الليبي.

وكان العقيد المهدي البرغثي آمر الكتيبة ”204“ دبابات في بنغازي، قد أجرى اجتماعات مكثفة مع سفراء ومبعوثين لدول غربية في تونس، على رأسهم المبعوث البريطاني الخاص إلى ليبيا جونثان باول والسفير الألماني والأمريكي، الأمر الذي أثار استياء وغضب القيادة العامة للجيش الوطني الليبي.

وبحسب المادة ”84“ من القانون العسكري الليبي، فإنه يحرم على العسكريين النظاميين الاتصال بأي جهات خارجية، كما يحظر عقد اجتماعات سياسية أو الاشترك في المظاهرات أو الاضطرابات أو في حملات الانتخابات، أو كتب المقالات السياسية أو حرض الغير على أي فعل من الأفعال المذكورة.

كما يعاقب القانون العسكري بموجب ذات المادة المخالف، بالسجن مدة لا تزيد على خمس سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com