تقرير يحذر من عودة القاعدة على حطام داعش في ليبيا – إرم نيوز‬‎

تقرير يحذر من عودة القاعدة على حطام داعش في ليبيا

تقرير يحذر من عودة القاعدة على حطام داعش في ليبيا

المصدر: عبدالعزيز الروَّاف – إرم نيوز

حذر تقرير صادر اليوم الخميس عن معهد ”أميركان إنترابريز“ من خطر تركيز الإدارة الأمريكية وحلفائها من الأوروبيين، على ضرورة ضرب تنظيم داعش في ليبيا، وإغفال وجود تنظيم القاعدة المختبئ بانتظار نهاية تنظيم داعش.

وأكد التقرير أن تغيّب تنظيم القاعدة أمر متعمد من قياداته في ليبيا، وذلك كي يستعد لاقتناص فرصة وجود، بعد الحرب على داعش؛ إما بضعف أو هزيمة الأخير، للعودة من جديد إلى المشهد الليبي.

وتطرق التقرير إلى قيام قادة تنظيم القاعدة بإخفاء وجودهم في ليبيا عمدا،ً وتغيير أسماء فرقهم، بما يضيف تمويها على أهدافهم، واختيار أسماء جديدة مثل أنصار الشريعة، ومجالس الشورى والثوار، والتي تتسلل كمجاميع محلية ليتمسك بالأرض في الجزء الشرقي من ليبيا.

وكشف التقرير عن توجيهات صدرت عن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في فترة الثورة الليبية ضد نظام القذافي العام 2011 بضرورة انضمام أعضاء التنظيم في ليبيا، مع أنصار الشريعة في ليبيا.

وبدأ أنصار الشريعة في عملية خداع الشارع الليبي، وكسب تأييده من خلال محاربة قوات نظام القذافي العام 2011، فيما فقد هذا التأييد بعد سقوط النظام لقيامه بمقاتلة قوات الجيش، بحسب ما ورد في التقرير.

وألمح التقرير إلى تركيز حكومة الوفاق الليبية وداعميها الدوليين على هزيمة داعش فقط، وإغفال تنظيم القاعدة، والذين قد يعيدون تحالفهم مع داعش ، كما فعل عدد كبير منهم أواخر العام 2014.

ويعيد التقرير خطورة انضمام بقايا داعش في حال هزيمتهم، إلى تنظيم القاعدة لما يمتلكونه من خبرات وقدرات عسكرية كبيرة، بمجالات التخطيط وقيادة المعارك وصنع المتفجرات، محذراً الليبيين وحلفائهم الدوليين من الوقوع فيما وصفه بمصيدة القاعدة.

وأشار التقرير إلى أن السماح للقاعدة بتوسيع ملاذها في ليبيا سيمكن التنظيم من التخطيط للقيام بهجمات أكثر ضد الغرب، وسيكون عاملا مساعدا في تسلل مقاتليها ضمن موجات اللاجئين، ما يشكل خطرا على دول الجوار الليبي.

ودعا التقرير المخططين العسكريين والاستراتيجيين إلى اتباع وسائل أكثر فاعلية للقضاء على داعش، مع الحذر من عودة القاعدة من جديد على أنقاضها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com