الأردن: إغلاق المقر الرئيس لجماعة الإخوان المسلمين بالشمع الأحمر – إرم نيوز‬‎

الأردن: إغلاق المقر الرئيس لجماعة الإخوان المسلمين بالشمع الأحمر

الأردن: إغلاق المقر الرئيس لجماعة الإخوان المسلمين بالشمع الأحمر

أقدمت قوة أمنية أردنية صباح الأربعاء، على إغلاق المقر الرئيس لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن غير المرخصة، وطلبت من جميع الموظفين في داخله بمغادرته، وعملت على ختم مدخل المقر بالشمع الأحمر، وفق الناطق الإعلامي باسم الجماعة المهندس بادي الرفايعة.

وقال الرفايعة في حديث لـ“إرم نيوز“ إن قوات من الشرطة اقتحمت مقر الإخوان، صباح الأربعاء، حيث كان موجودا فيه نائب المراقب العام زكي بني ارشيد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي للجماعة، إضافة إلى عدد من إداريي وموظفي المقر.

وأكد الرفايعة أن قوات الشرطة لم تتعرض بالأذى لمن كان في داخل المقر، نافيا اعتقال أي عنصر من عناصر الإخوان، أو مصادرة أي من مقتنيات أو حاجيات المقر، منوها إلى أن القوات طلبت ممن كان في داخل المقر المغادرة فقط، بناء على قرار من محافظ العاصمة عمان، يوجه بإغلاق المقر دون ذكر الأسباب.

وأشار الرفايعة إلى أن جماعة الإخوان، تتدارس القرار الأمني المفاجئ، حسب تعبيره، مشيرا إلى إمكانية إصدار  بيان صحفي لتبيان موقف الجماعة من القرار الأمني، الذي سيكون ضمن القانون.

من ناحيته، رحب رئيس جمعية الإخوان المسلمين المرخصة، المحامي عبد المجيد ذنيبات، عبر تصريحات محلية، بقرار إغلاق مقر الجماعة غير المرخصة.

واعتبر الذنيبات أن ”الإغلاق جاء تطبيقا لقرار محافظ العاصمة ووزارة الداخلية، الملكفتان بتطبيق القانون على الجماعة غير المرخصة، التي تعمل دون سند قانوني“.

ولم يؤكد الذنيبات فيما إن كانت الحكومة ستقوم بتسليم مقر الجماعة غير المرخصة لجماعته المرخصة، التي تمتثل للقانون والدستور، وفق قوله.

وكان محافظ مدينة العقبة فواز ارشيدات أمرَ سابقا بإغلاق مقر جماعة الإخوان المسلمين في المدينة، تفاديا لوقوع مشاكل بين الجماعة غير المرخصة والأخرى المرخصة.

يشار إلى أن آخر مظاهر الخلاف بين النظام الأردني وجماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة، برز عند طلب السلطات المحلية من الجماعة  عدم إجراء انتخابات مجلس الشورى، التي اعلنت الجماعة عن انطلاقها في مطلع شهر نيسان/أبريل الحالي، ولكن الجماعة لم تمتثل للقرار، وقامت بإجراء الانتخابات في مقرات بعض الشعب الإخوانية ، وفي منازل عدد من قادة الجماعة وذلك في أجواء شبه سرية.

وقد تعمق الخلاف بين النظام الأردني وجماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة بقيادة مراقبها الحالي الدكتور همام سعيد، بعد انشقاق المراقب العام الأسبق للجماعة المحامي عبد المجيد الذنيبات عن الجماعة الأم، وتقدمه بطلب ترخيص لجماعته الجديدة التي أطلق عليها اسم جمعية جماعة الإخوان المسلمين؛ ما اغضب جماعة سعيد واعتبرته استهدافا لها وتضييقا عليها.

أما حول قرار مشاركة جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة بالانتخابات النيابية المقبلة، فقد أعلن مجلس شورى الجماعة أنه يتدارس الموقف من الانتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com