ماذا قال البرادعي عن ”صنافير وتيران“ العام 1982؟ (صور) – إرم نيوز‬‎

ماذا قال البرادعي عن ”صنافير وتيران“ العام 1982؟ (صور)

ماذا قال البرادعي عن ”صنافير وتيران“ العام 1982؟ (صور)

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

لا تزال قضية جزيرتي ”تيران“ و“صنافير“ اللتين تنازلت عنهما مصر لصالح السعودية، تثير جدلا بين النخب المصرية، حيث دخل المرشح الرئاسي السابق محمد البرادعي للساحة عبر مقال قديم له استدعته الحكومة المصرية لتثبت فيه صحة ما أقدمت عليه، إلا أن البرادعي رد بتغريدة على صفحته الخاصة على تويتر ليوضح فيها حقيقة ما جاء في المقال.

وقدم مجلس الوزراء المصري دليلا جديدا على سعودية جزيرتي ”تيران“ و“صنافير“، وذلك من خلال بيان رسمي، استند لمقال كتبه المرشح السابق للرئاسة محمد البرادعي ، نشر في يوليو العام 1982.

 وقال مجلس الوزراء إن البرادعي أكد في المقال أن جزر تيران وصنافير تقع تحت ”الاحتلال“ المصري منذ العام 1950 بينما تؤكد السعودية ملكيتهما لأنهما يقعان داخل المياه الإقليمية السعودية، في حين أن مضيق تيران والذي يقع بين الجزيرة وشاطئ سيناء هو واقع داخل المياه الإقليمية المصرية وهو الممر الحيوي الذي يستخدم في الملاحة.

5555

 البرادعي يوضح طبيعة المقال

من جانبه، نشر البرادعي تغريدةً على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، اليوم الثلاثاء؛ يوضح فيها طبيعة ما جاء في مقاله سابق الذكر، لافتا إلى أنه لم يقطع بملكية الجزيرتين للسعودية بل ترك الأمر للقانون الدولي“.

414388918936222750

 المزيد من الأدلة

 وتأكيدا على ما أقدمت عليه الحكومة المصرية، أوضح مجلس الوزراء أن التسلسل التاريخي يثبت تبعية الجزيرتين للسيادة السعودية،وقد تم الاتفاق بين مصر والسعودية في العام 1950 على وضع الجزيرتين تحت الإرادة المصرية وذلك لرغبة حكومة البلدين في تعزيز الموقف العسكري العربي في مواجهة إسرائيل، نظرا للموقع الاستراتيجي لهاتين الجزيرتين، وكذلك من أجل تقوية الدفاعات العسكرية المصرية في سيناء، ومدخل خليج العقبة، خاصة وأن العصابات الصهيونية احتلت ميناء أم الرشراش، في 9 مارس 1949، وما تبع ذلك من وجود عصابات لإسرائيل في منطقة خليج العقبة.

  وأستند مجلس الوزراء في سعودية الجزيرتين إلى العديد من الوثائق ، مثل نص برقية الملك عبد العزيز آل سعود للوزير المفوض السعودي في القاهرة في فبراير 1950،ونصوص الخطابات المتبادلة بين وزارة الخارجية المصرية ونظيرتها السعودية بشأن الجزيرتين خلال عامي 1988 و1989، خطاب وزير الخارجية السعودي بطلب إعادة هاتين الجزيرتين للسيادة السعودية بعد انتهاء أسباب إعارتهما لمصر، خطاب وزير الخارجية المصري الأسبق عصمت عبد المجيد لرئيس الوزراء آنذاك د. عاطف صدقي.

 وقدم مجلس الوزراء ،  نص برقية سرية للسفير الأمريكي بالقاهرة العام1950 تثبت أن جزيرتيّ تيران وصنافير سعوديتان حيث أكدت البرقية التي تم إرسالها لوزير الخارجية الأمريكي “ بأن مصر سيطرت على الجزيرتين لحمايتهما من العدوان الإسرائيلي، وذلك بالتنسيق مع المملكة العربية السعودية، التي قبلت بمساعدة الشقيقة مصر لصد أي محاولة هجوم خارجي عليهما“، فضلا نص خطاب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بتاريخ 27 مايو 1967 والذي يؤكد على أن“مصر لم تحاول في أي وقت من الأوقات أن تدعى بأن السيادة على هاتين الجزيرتين قد انتقلت إليها، بل إن أقصى ما أكدت هو أنها تتولى مسؤولية الدفاع عن الجزيرتين، والقرار الجمهوري رقم 27 لعام 1990بتحديد نقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمي والمنطقة. الاقتصادية الخالصة لجمهورية مصر العربية وإخطار الأمم المتحدة به، والذي يُخرج الجزيرتين من البحر الإقليمي المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com