الجزائر تسجن مواطنًا انتفض بوجه مانويل فالس – إرم نيوز‬‎

الجزائر تسجن مواطنًا انتفض بوجه مانويل فالس

الجزائر تسجن مواطنًا انتفض بوجه مانويل فالس

المصدر: جلال مناد– إرم نيوز

اعتقلت قوات الأمن الجزائرية مواطناً أجهر برفضه زيارة رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إلى بلاده، حيث ظهر الموقوف في حالة هستيرية وهو يصرخ بعبارات منددة بزيارة المسؤول الفرنسي، بأحد شوارع البلاد.

وفجرت الحادثة غضبا شعبيا ملأ صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات تندد باعتقال مواطن جزائري عبر عن رأيه بصراحة فكان جزاؤه الحبس دون جرم ”حيث الدستور الجديد يضمن حرية التعبير والرأي المخالف“ بحسب الساخطين على توقيف من صار يسمى بــ“ضحية فالس”.

وصدم مدونون بإجراء الشرطة الجزائرية في الوقت الذي قاطعت فيه وسائل إعلام فرنسية زيارة رئيس الحكومة مانويل فالس وهناك دوائر سياسية وإعلامية ضغطت لإلغاء الزيارة ولم تتعرض إلى عقوبات من طرف سلطات بلادها.

وتساءل الصحافي سليمان جلواح في تصريح لـ إرم نيوز، إن حصل ذلك لمسؤول جزائري أثناء زيارته باريس، هل يعتقل الرجل؟، ثم يجيب “ بالتأكيد لا، فالسلطات الجزائرية أدهشت بخطوتها هذه المرة حتى الفرنسيين أنفسهم بهذيانها وتسرعها في التعامل بالعصا مع شارع غارق في مشاكل أبرزها غلاء المعيشة“.

وندد القيادي في حزب حركة مجتمع السلم  بوعبد الله بن عجايمية بإقدام السلطات على اعتقال مواطن عبر عن رأيه بشجاعة وأبدى موقفا مناهضا لزيارة رئيس حكومة فرنسا إلى بلاده، معتبرا في تصريح لـ إرم نيوز، أن رفض مواطنين لزيارة مسؤول أجنبي حادثة تتكرر في كل الدول ولا يتم التعامل معها بالاعتقال و السجن.

ويبرز المسؤول السياسي ذاته، أن السلطات الجزائرية ”تتغنى بوجود مناخ لحرية الرأي والتعبير كمنجزات حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لكن الواقع يثبت عكس ذلك وهو ما نناضل من أجل تغييره“.

جدير بالذكر أن زيارة رئيس الوزراء الفرنسي إلى الجزائر يومي السبت والأحد، خلفت لغطاً كبيرا بسبب خلاف الحكومة الجزائرية مع صحيفة ”لوموند“ عقب نشرها صورة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في موضوع يتحدث عن تورط وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب في فضائح فساد عالمي بحسب ”أوراق بنما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com