رئيس الحكومة المغربية يتسبب في أزمة مع كولومبيا

رئيس الحكومة المغربية يتسبب في أزمة مع كولومبيا

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

تسببت الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، أمام أعضاء حزبه، السبت الماضي، في خلق أزمة دبلوماسية بين المغرب وكولومبيا، لأنه وصفها ببلد العصابات.

وتدور أنباء غير مؤكدة عن مطالبة رئيس البرلمان الكولومبي فرناندو فيلاسكو، بالاعتراف بما يسمى الجمهورية الصحراوية ”البوليساريو“ كرد فعل عمّا صدر من الوزير المغربي.

وقام موقع حزب ”العدالة والتنمية“ المغربي بنشر ملخص لكلمة أمينه العام الذي يترأس الحكومة، تحت عنوان: ”بنكيران يحذر دعاة تقنين الكيف من تحويل المغرب إلى كولومبيا جديدة ودولة عصابات“، أهم ما جاء فيه دعوة المغاربة إلى عدم الانسياق وراء المطالبين بتقنين زراعة القنب الهندي والمتاجرة به، حتى لا يتحول المغرب إلى كولومبيا جديدة دولة عصابات.

ويبدو أن هذا التشبيه أغضب المسؤولين الكولومبيين، فقام سفيرهم لدى الرباط بتبليغ استيائهم للسلطات المغربية، كما قاموا باستدعاء سفير المغرب لإبلاغه بتجميد العلاقات مع المغرب، إلى أن تقدم حكومته تفسيراً رسمياً للموضوع.

ويرى محللون أن عبد الإله بنكيران وقع في خطا دبلوماسي جسيم وهو يدافع عن مصالح حزبه الانتخابية، أمام منافسه الرئيسي حزب ”الأصالة والمعاصرة“، الذي يقود أمينه العام الياس العماري، حملة للمطالبة بتقنين زراعة والمتاجرة بالقنب الهندي، ما اعتبره بنكيران حملة انتخابية سابقة لأوانها، علماً أن الانتخابات التشريعية ستجرى في نهاية السنة الحالية.

وسبق أن تسببت زلة لسان مماثلة في خلق أزمة مع دولة المكسيك، عندما قال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن المسلسلات المكسيكية التي تبثها القنوات المغربية تمس بالأخلاق العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com