روسيا وسوريا تحضران لاستعادة حلب والمعارضة تحذر من انهيار الهدنة – إرم نيوز‬‎

روسيا وسوريا تحضران لاستعادة حلب والمعارضة تحذر من انهيار الهدنة

روسيا وسوريا تحضران لاستعادة حلب والمعارضة تحذر من انهيار الهدنة

المصدر: بيروت- إرم نيوز

قال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي، اليوم الأحد، إن بلاده وبمساندة من روسيا تعدان لاستعادة مدينة حلب شمال البلاد بشكل كامل.

وأضاف لدى لقائه مشرعين روس يزورون سوريا حاليا، إن البلدين يعدان معا عملية ”لتحرير“ حلب أكبر المدن السورية والتي كانت المركز التجاري بالبلاد قبل اندلاع الصراع في العام 2015.

وقال ديمتري سابلين عضو المجلس الأعلى بالبرلمان الروسي وأحد أفراد الوفد لوكالة الإعلام الروسية ”الطيران الروسي سيدعم عملية الهجوم البري للجيش السوري“.

وتصاعدت حدة المعارك في المدينة قبل أيام بعد تنفيذ جبهة النصرة – التي لايشملها اتفاق الهدنة المبرم بين النظام والمعارضة- هجمات ضد مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 35 مقاتلا قتلوا من الجانبين خلال 24 ساعة في المنطقة التي يدور فيها القتال منذ نحو عشرة أيام.

هدنة على وشك الانهيار

من جانبها، قالت بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات وهي المجلس الرئيس الذي يمثل المعارضة السورية، إن الأيام العشرة الماضية شهدت تدهورا خطيرا وصل إلى درجة أن الهدنة أصبحت على وشك الانهيار.

ويقول الجيش إن الأطراف التي اتفقت على وقف العمليات القتالية شاركت في هجمات جبهة النصرة على مواقع تسيطر عليها الحكومة جنوبي حلب، وألقت جماعات الجيش السوري الحر اللوم في القتال على انتهاكات القوات الحكومية للهدنة.

وقال محمد رشيد مدير المكتب الإعلامي لجماعة جيش النصر المعارضة إن الغارات الجوية عادت تقريبا لما كانت عليه، وقال مصدر عسكري سوري إن المعارك مستعرة لأن الجماعات المسلحة التي شاركت في الهدنة انضمت لجبهة النصرة في الهجوم.

وتحدث المرصد كذلك عن قتال اليوم الأحد بين قوات الحكومة وقوات المعارضة قرب بلدة دوما التي تسيطر عليها المعارضة وقال إن طائرات هليكوبتر حكومية أسقطت براميل متفجرة على مناطق تسيطر عليها المعارضة في شمالي حمص.

إيران ترفض ”شروطا مسبقة“ أمريكية

سياسيا، من المقرر أن يصل ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دمشق ومن المتوقع أن يلتقي مع مسؤولين سوريين غدا الاثنين.

 وكان قال الأسبوع الماضي إنه سيزور دمشق وطهران للاطلاع على مواقفهما إزاء التحول السياسي قبل بدء جولة جديدة من محادثات السلام يوم الأربعاء.

وقال علي أكبر ولايتي مستشار الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي للشؤون الدولية إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري طلب من إيران ”المساعدة في حمل بشار على ترك السلطة.“

وأضاف ”يتعين علينا أن نسألهم ما شأنكم أنتم بذلك؟ أليس من حق الشعب السوري أن يقرر؟“

وأضاف ”من وجهة نظر إيران يتعين أن يبقى بشار الأسد وحكومته كحكومة قانونية ورئيس قانوني حتى نهاية فترة ولايته. وأن يتمكن بشار الأسد من المشاركة في الانتخابات الرئاسية مثله مثل أي مواطن سوري. وشروطهم المسبقة المتعلقة برحيل بشار تمثل خطا أحمر بالنسبة لنا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com