بري: الطائفية علة ومصيبة الديمقراطية في لبنان – إرم نيوز‬‎

بري: الطائفية علة ومصيبة الديمقراطية في لبنان

بري: الطائفية علة ومصيبة الديمقراطية في لبنان

المصدر: القاهرة ـ إرم نيوز

اعتبر رئيس مجلس النواب اللبناني رئيس الاتحاد البرلماني العربي نبيه بري اليوم السبت أن ”الطائفية علة ومصيبة لدى لبنان“، معربًا عن أمله في انتخاب رئيس للبلاد.

وقال بيان صادر عن بري عقب لقائه نظيره المصري علي عبد العال اليوم في القاهرة، ”لم أتخيل أن أقف أو أعيش مثل هذه الفترة المجنونة التي نشهدها، ما يستدعي منا جميعاً العمل بكل إمكاناتنا لمواجهة أخطار الإرهاب والفتنة“.

وأضاف، ”لبنان والحمد لله يشهد وضعاً أمنياً جيداً، ولقد ساهم الحوار الوطني الذي دعونا إليه في تعزيزه، لكن لدينا مصيبة منذ الانتداب.. هناك علة في ديمقراطيتنا هي علة الطائفية“، وتابع ”ما زلنا نُفعّل الحوار الوطني في لبنان، حيث أن الوضع الأمني مستقر، ونأمل في انتخاب رئيس الجمهورية“.

ومن جانبه، أعلن مجلس النواب المصري في بيان مقتضب، أن بري وعبدالعال، وقعا بروتوكول تعاون بين برلماني البلدين، وأكدا أهمية الدبلوماسية البرلمانية في الفترة المقبلة.

وفي 23 مارس/آذار الماضي، أخفق البرلمان اللبناني، وللمرة الـ37 على التوالي بانتخاب رئيس جديد للبلاد، بسبب عدم اكتمال نصاب الجلسة في مقر المجلس وسط بيروت.

ولعدم اكتمال النصاب، بسبب عدم حضور نواب ”حزب الله“، و“التيار الوطني الحر“، و“تيار المردة“ (من قوى 8 آذار)، قرر رئيس المجلس نبيه بري، تحديد يوم 18 أبريل/نيسان الجاري، لانعقاد الجلسة التي ستحمل الرقم 38.

ويسعى البرلمان اللبناني، لانتخاب رئيس جديد للبلاد، منذ انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، في 25 مايو/ أيار 2014، إلا أن كل هذه المحاولات، التي وصل عددها 37 لم تحقق أهدافها، في ظل الخلافات بين مختلف القوى السياسية.

وتنقسم القوى الأساسية في البرلمان اللبناني، بين تحالفي ”14 آذار“ و“8 آذار“، إضافة إلى الوسطيين وعلى رأسهم وليد جنبلاط، وتحمّل قوى ”14 آذار“ كلا من حزب الله وحليفه ميشال عون، مسؤولية التعطيل المتكرر لنصاب انتخاب الرئيس داخل مجلس النواب.

يذكر أن نبيه بري، وصل إلى القاهرة اليوم السبت، ليرأس المؤتمر الثالث والعشرين للاتحاد البرلماني العربي، الذي يفتتح أعماله صباح غد الأحد، في مقر جامعة الدول العربية، ويستمر يومين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com