المعارضة السورية تنتزع السيطرة من داعش على بلدة حدودية

المعارضة السورية تنتزع السيطرة من داعش على بلدة حدودية

المصدر: بيروت- إرم نيوز

 قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر في المعارضة المسلحة إن قوات المعارضة سيطرت اليوم الخميس على معظم بلدة الراعي التي كانت معقلا رئيسيا لتنظيم داعش قرب الحدود مع تركيا.

وأضاف المصدر أن الفصائل التي تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر- ويحصل بعضها على أسلحة من تركيا وقوى إقليمية أخرى- استولت على معظم البلدة الواقعة في محافظة حلب بشمال سوريا.

داعش يخطف 300 عامل في ريف دمشق

وقال التلفزيون السوري، اليوم الخميس، إن مقاتلي تنظيم داعش، خطفوا 300 عامل من مصنع لإنتاج الأسمنت في منطقة شمال شرق دمشق، استهدفها المتشددون في هجوم على القوات الحكومية هذا الأسبوع.

ونقل التلفزيون عن وزارة الصناعة قولها إن العمال والمقاولين بشركة أسمنت البادية خطفوا قرب بلدة الضمير وان الشركة فقدت الاتصال بهم.

وكان قتال عنيف اندلع حول الضمير ومطارها العسكري الواقع على بعد 50 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من دمشق في وقت متأخر يوم الثلاثاء بعدما شن مقاتلو التنظيم هجوما على مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة شمال شرق دمشق.

وقالت مصادر بالمعارضة في ريف دمشق إن المتشددين سيطروا على قطاعات كبيرة من بلدة الضمير التي كانت تحت سيطرة جماعات معارضة وإنهم أطلقوا النار على مدنيين احتجوا على وجودهم.

وأضافت المصادر أن المئات من الأسر فرت منذ هجوم المتشددين.

وشملت الهجمات يومي الثلاثاء والأربعاء تفجير سيارات ملغومة حول مطار الضمير العسكري وهجوما على محطة تشرين القريبة لتوليد الكهرباء.

وكانت القوات السورية والقوات المتحالفة معها مدعومة بغطاء جوي روسي طردت قبل أيام متشددي داعش من مدينة القريتين التي تقع بين دمشق ومدينة تدمر الأثرية.

وقبلها بأيام استعادت الحكومة المدينة الأثرية من قبضة التنظيم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الاتصال بعمال مصنع الأسمنت انقطع ولم يعرف ماذا حدث لهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com