اغتيال المسؤول الأمني لحماية زوجة بشار الأسد – إرم نيوز‬‎

اغتيال المسؤول الأمني لحماية زوجة بشار الأسد

اغتيال المسؤول الأمني لحماية زوجة بشار الأسد

المصدر: دمشق- إرم نيوز

أعلنت إحدى فصائل المعارضة السورية المسلحة، اليوم الأربعاء، أنها تمكنت من اغتيال المسؤول الأمني لحماية زوجة الرئيس بشار الأسد في العاصمة دمشق.

وذكرت جماعة ”لواء العاديات“ التي تنشط في دمشق وريفها، أنها تمكنت من اغتيال المسؤول الأمني لحماية، أسماء الأسد، العقيد حسام عبود شاليش، و2 من مرافقيه بمسدسات مزودة بكواتم صوت.

 في هذا الإطار، تبادل موالون للأسد اتهامات حول مقتل مخلوف مفادها أن المسؤول الأمني قتل بتفجير سيارته من خلال عبوة ناسفة وأن المسؤول الأول عن التفجير هم ضباط من مخابرات جيش النظام.

في حين تبنت حركة أحرار العلويين عملية الاغتيال دون إشارة إلى تفاصيل أخرى مع تأكيده على عمليات أخرى مماثلة.

يذكر أن مخلوف من أبناء بلدة معيربان التابعة لمدينة القرداحة ومقربة من عائلة الأسد، وله باع في مساعدة ومتابعة جرحى قوات النظام من أبناء مدينته، ولعب دور المرافق الشخصي لأسماء الأسد في الفترة الأخيرة قبل اغتياله.

أما صفحة جريدة القرداحة عرين الأسود الفيسبوكية الموالية للأسد، فقد تحدثت عن اغتيال الرجل على طريق دمشق السويداء.

في الوقت الذي ذكرت فيه الشبكة المعروفة باسم ”شبكة سورية الحدث الإخبارية“ الموالية للأسد على الانترنت، أن مخلوف قتل بعملية تفجير لسيارته في دمشق، وأطلقت عليه صفة المرافق الخاص للسيدة أسماء الأسد، إلا أن الشبكة تعاود القول في نص الخبر إن مخلوف قتل على طريق دمشق السويداء.

أمّا الصفحات الفيسبوكية الشخصية الموالية، فإن أغلبها اكتفى بنشر خبر اغتيال مرافق الأسد، دون أن يشير الى كيفية وقوع تلك العملية التي سبق وتبناها تنظيم باسم حركة أحرار العلويين في بيان أُشير فيه إلى الكلازيين العشيرة التي ينتمي إليها القتيل وهي العشيرة ذاتها التي ينتمي اليها آل الأسد، وبعض العائلات الشهيرة هناك في منطقة القرداحة ومايجاورها من قرى وبلدات.

داعش يستعد لمعركة كبيرة في رمضان

على صعيد متصل، تتواصل المواجهات بين قوات النظام السوري ومقاتلي تنظيم داعش في مدينة دير الزور، في وقت سجل الأخير تقدماً في تلة التيم وتمكن من قتل وجرح العديد من عناصر قوات النظام.

وقال الناشط الإعلامي عامر هويدي، في تصريحات صحفية إن ”الاشتباكات بين قوات النظام والمليشيات الموالية له ومقاتلي داعش تتواصل على العديد من جبهات المدينة، حيث استطاع التنظيم تحقيق تقدم في تلة التيم موقعا العديد من القتلى والجرحى بين صفوف قوات النظام“.

وأضاف هويدي أن ”هناك معلومات من عسكريين في التنظيم أن الأخير يحضر لمعركة كبيرة سيخوضها في شهر رمضان المقبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com