وثائق سرية تكشف تورط وزير جزائري في فساد عالمي – إرم نيوز‬‎

وثائق سرية تكشف تورط وزير جزائري في فساد عالمي

وثائق سرية تكشف تورط وزير جزائري في فساد عالمي

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

اهتزت الساحة الجزائرية اليوم الاثنين، لوقوع فضيحة تورط وزير الصناعة عبد السلاك بوشوارب في تهرب ضريبي بواسطة شركة دولية أسسها في أبريل 2015 وتنشط بين تركيا وبريطانيا والجزائر، بحسب وثائق سرية نشرها موقع ”بانما بيبرز“.

ونشر المصدر ذاته، أن شركة ”روايال أريفال كورب“ المملوكة للوزير الجزائري وهو أيضا قيادي بحزب ”التجمع الوطني الديمقراطي“ الموالي للرئيس بوتفليقة، تنشط أيضا في مجال التنشيط التجاري والمفاوضات التجارية، والأشغال العامة والنقل البحري وقطاع السكك الحديدية.

وأبرز الموقع أن شركة الوزير بوشوارب مكنته من فتح حساب بنكي بمصرف NBAD السويسري، وتتم عملية تسيير الشركة الأم من أخرى تابعة للمعني واسمه CEC أي اختصار اسـم الشركة ”شركة الدراسات والاستشارات“، ومقرها لوكسمبورغ.

وسبق لزعيمة حزب العمال المعارض لويزة حنون أن وجهت اتهامات للوزير بوشوارب تتعلق بالفساد وبيع ثروات البلاد لفائدة أخطبوط من الأوليغارشية“ ودعته اليسارية المثيرة للجدل إلى الاستقالة، فيما شن نوابها في البرلمان الجزائري حملة ضده للتحقيق بمصادر ثرائه.

وركز تحقيق ”الصحافيين الاستقصائيين الدوليين“ الذي ذكر أسماء مشاهير في السياسة والرياضة، على المسار السياسي للوزير الجزائري الذي شغل مناصب برلمانية وحكومية عديدة بينها نائب لرئيس البرلمان الجزائري ووزير للتشغيل والصناعة والمناجم ومدير الاتصال في حملة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال انتخابات 2014.

وتأتي الفضيحة الجديدة لعضو الحكومة الجزائرية، في خضم الجدل السياسي والغضب الشعبي اللذين خلفتهما عودة وزير سابق متهم بالضلوع في أكبر فضيحة فساد تضرب قطاع المحروقات بالبلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962.

وتسببت عودة شكيب خليل الذي فرّ إلى الخارج سنة 2013 بعد صدور مذكرة توقيف دولية ضده وأخرى من طرف القضاء الجزائري، في معركة سياسية بين قادة المعارضة التي اعتبرت ذلك ”استفزازا للشعب“ وقادة الموالاة الذين يصفون وزير الطاقة السابق من ”أطهر الكفاءات“ المحلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com