التحالف الوطني الشيعي يعِد بالاستجابة لمطالب الصدر

التحالف الوطني الشيعي يعِد بالاستجابة لمطالب الصدر

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلنت أكبر كتلة سياسية داخل البرلمان العراقي، منضوية تحت التحالف الوطني الشيعي اليوم الاثنين أنها على استعداد لتنفيذ مطالب الحراك الشعبي الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، عبر تشكيل حكومة ”تكنوقراط“ بجدول زمني قصير، وإنهاء التعيينات في المؤسسات الحكومية بمبدأ الوكالة، وملاحقة الفاسدين.

وقال التحالف الوطني الشيعي الذي يترأسه وزير الخارجية في حكومة العبادي إبراهيم الجعفري في بيان أصدره اليوم، إن ”التحالف الوطني عقد اجتماعًا طارئًا للهيئة القياديّة للتحالف الوطني بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، مساء أمس، لمناقشة التطورات السياسيّة والأمنيّة، وتم تأكيد مواجهة التحديات بمبادرة وطنية تستوعب المطالب الشعبية، وتدعم الحركة الإصلاحية“.

وأضاف البيان، إن التحالف ”تعهد بالتعاون مع جميع الكتل السياسية لإنجاز التعديل الوزاري خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقًا للمعايير المهنية والخبرة، وقد حدد آلية لسرعة حسم الأمر، ووضع جدولا زمنيا، لإشغال الهيئات المستقلة، ووكلاء الوزارات، والمديريات العامة بحيث يكون الترشيح متاحًا لكل الكفاءات الوطنية وفق آلية محددة، وشفافة“.

ولفت البيان إلى أن ”التحالف تعهد -أيضًا- بدعم المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بالصلاحيات اللازمة، والتشريعات المطلوبة حتى يتمكن من أداء مهامه، والقيام بواجباته في ملاحقة المفسدين، ومكافحة الفساد“.

وأوضح أنه ”تم التأكيد على تشريع حزمة قوانين تسهم في بناء الدولة، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتعزز الوحدة الوطنية، والوئام الاجتماعي، فضلًا عن تدعيم السلطة القضائية، ومستلزمات النهوض الاقتصادي، وتشجيع الاستثمار، وتنويع مصادر الدخل الوطني“.

ويأتي هذا التعهد بعد ساعات من بدء زعيم التيار الصدري اعتصامًا داخل المنطقة الخضراء.

وشهدت العاصمة بغداد وبضع محافظات وسطى وجنوبية صباح اليوم خروج تظاهرات مؤدية لاعتصام مقتدى الصدر داخل المنطقة الخضراء، وأعلن المتظاهرون استعدادهم لتنفيذ أي توجيه يصدره الصدر.

وبدأ مقتدى الصدر مساء أمس، اعتصامًا داخل المنطقة الخضراء، التي تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية، قبل يومين من انتهاء مهلته التي منحها للعبادي لتشكيل حكومة تكنوقراط أو اقتحام المنطقة الخضراء. 

ويدخل اعتصام الصدر يومه الحادي عشر حيث يعتصم المئات من أتباعه، أمام بوابات المنطقة الخضراء، بعد أن نصبوا مئات الخيام بتوجيه منه في رسالة ضغط على العبادي، للمضي بإصلاحات أبرزها إبعاد الأحزاب السياسية عن المناصب التنفيذية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com