الأكراد يعقّدون مهمّة العبادي في إنجاز حكومته المنتظرة

الأكراد يعقّدون مهمّة العبادي في إنجاز حكومته المنتظرة

المصدر: بغداد – إرم نيوز

هدّد زعماء الكتل السياسية الكردية بالانسحاب من العملية السياسية في العراق، مطالبين بحصتهم في التشكيلة الحكومية المنتظرة والتي تبلغ 20% من مجمل المناصب الوزارية، بحسب نظام المحاصصة العرقية والمذهبية المعمول به منذ 2003.

 وقال ممثلو الأكراد، في مؤتمر صحفي عقدوه بعد لقائهم برئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، اليوم الأحد، ”لن نرضى بإعطائنا أقل من 20% من المناصب في الحكومة المركزية“، مهددين بالانسحاب من العملية السياسية في العراق، ما لم يتم أخذ خياراتهم بعين الاعتبار.

 وقالت آلاء طلباني، زعيمة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ”لن نوافق على تعيين وزراء خارج إرادة الكرد“، مضيفة ”يجب التعامل مع الكرد كمكون أساسي“.

وتابعت طالباني ”لن نرضى بإعطاء أقل من 20% من المناصب في بغداد للكرد ويجب على الحكومة العراقية أن لا تكرّر تجارب الحكومة السابقة“، في إشارة لحكومة المالكي وموقفها من الأكراد.

إلى ذلك، قال رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي، خسرو كوران ”إن وحدة الصف والخطاب الكردي في بغداد أهم من أي شيء آخر“، مشيرًا إلى أن ”مصلحة كردستان ومشاركة الكرد في العملية السياسية بالعراق مهمة بالنسبة لنا“.

وأعلنت بعض القوى الكردية، عدم ترشيحها لوزراء جدد في حكومة التكنوقراط التي يعتزم، حيدر العبادي، تشكيلها، مطالبة بتوضيح سبب تغيير الوزراء الأكراد في الحكومة الحالية، الأمر الذي يعقّد المهمّة الصعبة أصلاً على العبادي، في ظل خلافات شركائه الشيعة، وعدم توافقهم على الإصلاحات شاملة كانت أم جزئية، ما قد يدفعه للاستقالة من منصبه، بحسب سياسيين عراقيين.

وأمس السبت، قال العبادي إنه لم يتمكن حتى الآن من الانتهاء من تسمية وزراء مرشحين للتشكيلة الحكومية التي وعد بها، والتي قال إنها ستكون من التكنوقراط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com