تقرير: إسرائيل مستمّرة بترسيخ هويتها اليهودية والاستيطانية

تقرير: إسرائيل مستمّرة بترسيخ هويتها اليهودية والاستيطانية

المصدر: رام الله – إرم نيوز

أظهر التقرير السنوي للمركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار) اليوم السبت، أن إسرائيل مستمرة في ترسيخ هويتها كدولة يهودية واستيطانية.

وقال التقرير ”أثبتت المستجدات والتفاعلات الداخلية التي شهدتها إسرائيل عام 2015 وبداية هذا العام، ثبات سيرورة التغير هذه ومثابرة التحول باتجاه ترسيخ هوية الدولة كدولة يهودية واستيطانية“.

وتُظهِر الأرقام أن 74.9% من سكان إسرائيل، يهود بواقع 6.3 مليون نسمة، وأن 20.7 % أي 1.75 مليون نسمة، عرب مسلمون ومسيحيون هم الفلسطينيون الذين بقوا في إسرائيل بعد عام 1948.

وجاء في التقرير ”عام 2015 بشكل خاص اتّسم بمساعي حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الرابعة وتيارات اليمين الجديد بالاستمرار في ما سبق من خطوات وإجراءات تهدف إلى حسم وترسيخ هوية إسرائيل كدولة قومية يهودية يمينية استيطانية بالتوازي مع فرض حلّ أحادي على الفلسطينيين“.

ويضيف التقرير ”مع انقضاء عام على تشكيل حكومة نتنياهو تظهر تقسيمات الوظائف المفتاحية فيها وأداء وزرائها مدى انغماسها في تثبيت تغييرات بنيوية لترسيخ الهوية اليهودية اليمينية الاستيطانية سواء أكان تشريعيًا أم ثقافيًا أو سياسيًا“.

وتشكلت حكومة نتنياهو في 17 أيار/ مايو 2015، وتضم خمسة أحزاب يمينية واستيطانية، هي ”الليكود“ و“كلنا“ و“البيت اليهودي“ و“شاس“ و“يهدوت هتوراه“.

وفيما يتعلق بالاستيطان، يتضح من معطيات جمعها المركز، أن حكومة نتنياهو بدأت عام 2015 ببناء 1800 وحدة سكنية في المستوطنات، 69% منها في مستوطنات معزولة.

ويضيف التقرير ”منذ انتخاب نتنياهو في 2009، بُنيت في المستوطنات المعزولة 7683 وحدة سكن شكلت 61% من مجموع ما بُني، ما يوضح الوجهة السياسية للحكومة لفرض وتثبيت الوقائع على الأرض“.

ويستعرض التقرير التغيرات الإقيلمية من منظور الأمن القومي الإسرائيلي، ومن أبرزها ”تراجع التهديد العسكري التقليدي العربي لأسباب منها التفكك الفعلي للجيشين العراقي والسوري وانشغال الجيش المصري بالشأن الداخلي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة