عام على عاصفة الحزم.. نجاح سياسي وعسكري واحتفالات كبيرة

عام على عاصفة الحزم.. نجاح سياسي وعسكري واحتفالات كبيرة

المصدر: صنعاء – إرم نيوز

تأتي الذكرى الأولى لعملية ”عاصفة الحزم“ التي شنها التحالف العربي بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وسط ما يصفها محللون بالنتائج والمؤشرات الواضحة على نجاح الحملة، ما دفع اليمنيين إلى إقامة احتفالات عديدة وكبيرة في هذه المناسبة.

وأعلنت الرياض، في 26 آذار/ مارس 2015، بدء العمليات العسكرية للتحالف العربي، تحت شعار ”عاصفة الحزم“، شملت شن غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع ميليشيا الحوثي وصالح، الأمر الذي غيّر موازين القوى على الأرض، وساعد قوات المقاومة في التصدي للمد الحوثي.

ويؤكد محللون، أن عاصفة الحزم، حققت الكثير من النتائج على كافة الأصعدة، أبرزها التصدع الواضح في تحالف صالح والحوثي، وتدمير القوة العسكرية الثقيلة للمتمردين، وإفشال المشروع الإيراني في السيطرة على البلاد.

ويقول محلل سياسي خليجي مهتم بالشأن اليمني: ”على الصعيد العسكري تم تدمير القوة العسكرية الثقيلة لجماعة الحوثي وأتباع صالح، وأهمها القوة الصاروخية، وسلاح الجو، وسلاح المدرعات، والأسلحة البرية الثقيلة، وهي الأسلحة التي استولى عليها المتمردون من معسكرات الجيش اليمني“.

وأضاف المحلل ”أما على الصعيد الاستراتيجي، فتمكنت دول التحالف من قطع كل خطوط الإمدادات التي يمكن أن تصل إلى الجماعة الحوثية وميليشيا صالح عبر السيطرة على المطارات اليمنية بما فيها مطار صنعاء، وتأمين الموانئ الاستراتجية،  خاصة ميناء المخا القريب من مضيق باب المندب“.

وتابع ”ومن إنجازات التحالف العربي أيضًا، عودة معظم وجوه وقطاعات الحكومة الشرعية برئاسة هادي إلى اليمن، بعد أن كانت تدير الدولة من الرياض. هذه العودة مثلت نهاية للانقلاب الحوثي على الشرعية، لكنها مثلت أيضًا إنهاء النفوذ الإيراني على اليمن عبر حليفها الحوثي، وبالتالي  ضرب الحلم الإيراني في مقتل بأن تصبح صنعاء العاصمة العربية الرابعة الخاضعة للنفوذ الإيراني بعد بغداد ودمشق وبيروت“، على حد قوله.

وأعلنت الأمم المتحدة، مؤخرًا، عن اتفاق بين الأطراف اليمنية على وقف إطلاق النار وبدء مفاوضات في الكويت، منتصف الشهر المقبل، فيما وافق الحوثيون على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.

احتفالات

وتستعد عدن للاحتفاء بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق عاصفة الحزم، فمن المقرر أن تشهد المدينة احتفالين، اليوم السبت وغدًا.

وقال القائمون على الفعاليتين، في تصريحات صحافية، إن ”أول فعالية ستكون في مديرية المنصورة، وسط عدن، اليوم السبت، حيث ستتم إقامة حفل كرنفالي يضم فقرات غنائية ومسرحية ووثائقية عديدة“.

وأضافوا ”فيما سيحتضن ملعب الحبيشي في مديرية كريتر، حفلًا كرنفاليًا ضخمًا، غدًا الأحد، بحضور عدد كبير من المسؤولين، ومشاركة ألف طالب وطالبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com