المعارضة السورية تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وفكّ الحصار عن المدن

المعارضة السورية تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وفكّ الحصار عن المدن

المصدر: جنيف- إرم نيوز

أعلنت المعارضة السورية، اليوم الثلاثاء، أنها قدمت للمبعوث الأممي، استيفان دي ميستورا، أوراقاً تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين، وفك الحصار عن المدن، والمبادئ الأساسية للعملية السياسية في البلاد.

وقال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، العميد أسعد الزعبي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، عقب جلسة تفاوضية مع دي ميستورا، في جنيف، ”إن المعارضة عقدت جلسة مثمرة مع المبعوث الأممي إلى سوريا، قدمت فيها أوراقًا عديدة للضغط على النظام، إحداها تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين، وثانية بالحصار القديم الجديد، وثالثة وصفها بأنها ”غاية في الأهمية، تتعلق بالمبادئ الأساسية للعملية السياسية في البلاد.

وأضاف ”في هذه الجولة نلمس جديةً واضحةً من الأمم المتحدة، بتناولها للعملية السياسية، ونشكر المبعوث وفريقه للقيام بجهد لتحقيق ذلك“، ونعوّل على المجموعة الدولية لدعم سوريا، والروس وحلفاء النظام، من أجل الضغط على الأخير بـ“الانخراط في العملية السياسية، وهو ما يرفضه“.

وتابع ”عندما يتحدث المجتمع الدولي عن ذلك، إلى جانب القرارات الدولية، يعود النظام ليتحدث في مكان آخر“، مؤكدًا أن ”مطالب الشعب بهيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات لا تراجع فيها، ولن يكون للأسد أي دور فيه، وهي ستتولى قيادة البلاد وصولًا إلى الانتخابات البرلمانية والرئاسية“.

وعلى صعيد آخر، أدان الزعبي، التفجيرات التي وقعت اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى، قائلاً ”نشترك مع أهالي الضحايا بالألم الذي يتحملونه“.

وأضاف ”هذه العمليات تجعلنا نستذكر ونذكّر بما يجري بحق شعبنا في سوريا منذ خمس سنوات، من إرهاب أشد ومنظم، وإرهاب دولة، إذ اُستخدمت قنابل فراغية وعنقودية، وصواريخ استراتيجية، وبراميل متفجرة، وحتى السلاح الكيمياوي المحرم دوليًا“.

بدوره، قال دي ميستورا، إن المفاوضات السورية بحاجة دوماً لمساعدة وزيري خارجية روسيا، سيرغي لافروف، وأمريكا، جون كيري، مشيراً إلى أنه يتطلّع بشغف لمعرفة نتائج مباحثاتهما غدا الأربعاء، في موسكو.

وفي مؤتمر صحفي عقده المبعوث الأممي، عقب جلسته مع وفد المعارضة، أضاف ”نحن دائماً بحاجة لمساعدة كل من وزير الخارجية الأمريكي، ونظيره الروسي، لأنهما عملا بجهد، ويساعدان بالمسار السياسي“، مستطرداً ”لولا ذلك لما وصلنا إلى مسار فيينا وميونخ“.

وفيما يتعلق بالأوراق التي تسلّمها من وفدي المعارضة (اليم)، والنظام (أمس الإثنين)، أوضح أن فريقه الأممي سيعمل على دراستها، على أن يُعلم الوفدين بالنتائج، بعد غدٍ الخميس.

وأدان دي ميستورا، الهجمات التي طالت بروكسل واسطنبول، معتبراً أن ”الرسالة من هجمات بروكسل، هي سرعة إطفاء نار الحرب في سوريا، والتوصّل إلى حل سياسي للأزمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com