الجعفري: الأسد خارج أي حوار ولا يمكن الحديث عن مستقبله

الجعفري: الأسد خارج أي حوار ولا يمكن الحديث عن مستقبله

المصدر: جنيف - إرم نيوز

قال رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري، اليوم الإثنين، إن الحديث عن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد لا يستحق الرد.

وأضاف في مؤتمر صحفي، عقده في ختام لقائه بالمبعوث الأممي ستيفان ديمستورا، أن الأسدد خارج أي حوار بين السوريين ولا علاقة له بالمشهد.

وقال الجعفري للصحفيين في جنيف، في بداية أسبوع ثان من المحادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا، إن الحديث حول مقام الرئاسة ليس موضع نقاش ولم يرد في أي ورقة وليس جزءاً من أدبيات هذا الحوار“.

وأضاف أنه لم يحدث تقدم يذكر في ملف المفاوضات حتى الآن، متهماً الهيئة العليا للمفاوضات، التي تمثل المعارضة، بالتقاعس عن الرد على ورقة الحكومة بشأن المبادئ الأساسية.

وذكر مصدر دبلوماسي غربي أن وفد النظام السوري يتعامل مع المفاوضات ببطء، مؤكداً أن الجعفري يحاول تعطيل المفاوضات أو دفع المعارضة للانسحاب.

وأفادت مصادر  للحدث أن النظام السوري يهدف إلى التلاعب والمناورة بالمفاوضات ويتهرب من السؤال الأساسي حول مصير الأسد، ويضيع وقت المفاوضات بأمور هامشية.

ديمستورا متشائم

وأكد ديمستورا أن من المبكر حالياً الحديث عن عملية انتقال سياسي، مشيراً إلى أن رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري يرفض تفسير الانتقال السياسي.

وذكر خلال مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، أن عدم نجاح المفاوضات يعني العودة إلى القتال من جديد، مشدداً على أنه لا يمكن وقف الاقتتال وتوصيل المساعدات الإنسانية من دون تقدم في قضية الانتقال السياسي.

وشدد المبعوث الأممي على أنه  لا بد من التقدم في المسار السياسي حتى يصمد وقف إطلاق النار في سوريا، مؤكداً عدم وجود خطة بديلة في حال فشل المحادثات.

المعارضة تتهم

من جهتها، اتهمت المعارضة السورية الوفد الحكومي، في مباحثات السلام، التي ترعاها الأمم المتحدة، في جنيف، بإضاعة الوقت برفضه مناقشة مستقبل الرئيس بشار الأسد.

وقال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة: ”لا يمكن الانتظار بهذه الطريقة في وقت يضيع فيه وفد النظام الوقت دون إنجاز شيء“.

وأضاف: ”نريد أن نرى نتيجة في أقرب وقت ونأمل أن تكون هناك جهود وضغوط لتحريك هذه العملية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com