داعش يلقي بظلاله على أعياد الربيع بكردستان العراق

داعش يلقي بظلاله على أعياد الربيع بكردستان العراق

المصدر: محمد كريم - إرم نيوز

ألقت الحرب المشتعلة ضد تنظيم داعش في إقليم كردستان العراق، بظلالها على حركة السياح الذين يتوافدون للاحتفالات بأعياد نوروز ورأس السنة الكردية الجديدة.

وساهمت المعارك التي تخوضها قوات البيشمركة الكردية في مناطق الموصل وكركوك القريبة من حدود الإقليم، إلى تراجع أعداد السياح الذين يتوافدون للاحتفال بأعياد نوروز ورأس السنة الكردية الجديدة.

وقالت النائبة الكردية بالبرلمان العراقي، أشواق الجاف لإرم نيوز، اليوم الأحد، إن ”الحرب على تنظيم داعش الإرهابي والأزمة الاقتصادية التي يمر بها العراق عمومًا أثرت سلبا على قطاع السياحة في إقليم كردستان الذي نجح في جذب الاستثمارات في السنوات الماضية“.

وأضافت أن ”تداعيات الحرب وظروفا أخرى أرغمت حكومة الإقليم على إعطاء الأولوية لقطاعات أخرى بينها قطاع السياحة وعدم التركيز على النفط، الذي تراجعت أسعاره وبالتالي اثر بشكل كبير على الوضع في كردستان“، لافتة إلى أن ”النفط يمثل ورقة ضغط سياسية تستخدم غالبًا في الحروب“.

وأشارت النائبة الكردية إلى أن ”الاحتفالات بأعياد نوروز ورأس السنة الكردية الجديدة ستستمر ولا يمكن تناسيها بسبب الحرب على داعش الإرهابي“، موضحة أن ”قوات البيشمركة الكردية ستحتفل بالأعياد وإن كانوا في جبهات القتال وفي الثكنات العسكرية“.

وبهدف تعزيز قطاع السياحة في كردستان العراق، أقدمت حكومة الإقليم على استضافة فعاليات مؤتمر الاستثمار السياحي في العاصمة أربيل، بمشاركة 175 شركة أجنبية وعراقية سياحية، بهدف تفعيل القطاع السياحي.

  وقالت وزيرة السياحة نوروز مولود، اليوم الأحد، إن ”هدف المؤتمر هو أن يكون صلة وصل بين الشركات السياحية الأجنبية والمحلية“، مشيرةً إلى أنه ”يستمر ليومي 19 و 20 من آذار/ مارس، ويصادف موعده أعياد نوروز“.

 ويركز المسؤولون في كردستان على استقطاب رؤوس الأموال العربية وبالأخص الخليجية للاستثمار في الإقليم، بحسب ما أكده رئيس المركز العربي للإعلام السياحي حسين مناعي.

وقال مناعي في تصريح لعدد من وسائل الإعلام: ”جئنا إلى المؤتمر من أجل الالتقاء بكبار المسؤولين في قطاع السياحة بإقليم كردستان، لإيجاد آلية عمل مشترك خلال المرحلة المقبلة، ونحن جاهزون لتسخير طواقمنا الإعلامية لهذا الغرض“.

وأشار مناعي إلى أن ”إقليم كردستان مصيف جميل على مدار السنة، لاسيما في فصل الصيف، ولا بد أن نستغل هذه الفرصة للترويج له خلال المرحلة المقبلة“.

وفي مثل هذه الأيام من كل عام، يبدأ الأكراد بتحضيراتهم لاستقبال ”عيد نوروز“ الذي يصادف يوم 21 من شهر آذار/ مارس، والذي يعتبر بالنسبة إليهم عيدًا للحرية، حيث يحمل طابعًا ثوريًا وسياسيًا، ويعتبره الأكراد بمثابة عيدهم القومي الأول والأكثر أهمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة