إحراق منزل الشاهد الوحيد على حادثة حرق عائلة الدوابشة 

إحراق منزل الشاهد الوحيد على حادثة حرق عائلة الدوابشة 

المصدر: رام الله – إرم نيوز

أقدم مجهولون الأحد، على إحراق منزل الشاهد الوحيد على حادثة مقتل عائلة الدوابشة إثر حريق منزلهم، بقرية دوما جنوب نابلس في فلسطين، من قبل عدد من المستوطنين العام الماضي، وفق ما أفادت به تقارير إخبارية فلسطينية.

ونقلت وكالة ”معا“ الفلسطينية عن مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس: ”إن مجهولين قاموا بإلقاء زجاجتين حارقتين بعد تحطيم زجاج منزل إبراهيم محمد دوابشة، إذ كان نائما هو وزوجته بالمنزل بهدف محاولة إحراقهما“.

وأضاف دغلس، إن ”إبراهيم هو الشاهد الوحيد على جريمة قتل وحرق عائلة الدوابشة العام الماضي“.

ووفقا لما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، نقلا عن مصادر أمنية فلسطينية فإن ”منزل الشاهد إبراهيم دوابشة يقع أمام منزل عائلة الدوابشة المنكوبة“، مؤكدة أنه ”تم نقل إبراهيم وزوجته إلى مستشفى لتلقي العلاج جراء إصابتهما بالاختناق“.

وكان مستوطنون العام الماضي، أشعلوا النيران في منزل عائلة الدوابشة خلال نوم أفراد العائلة؛ ما أسفر عن مقتل طفل يبلغ من العمر 18 شهرا على الفور، ومقتل الوالدين لاحقا، فيما نجا الطفل الوحيد من العائلة أحمد دوابشة الذي بيلغ من العمر 5 أعوام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة